تكريم وفعاليات قرائية في أبوظبي وعجمان

كرم اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي الفرق الفائزة بمسابقات القراءة التي أطلقتها شرطة أبوظبي بهدف تعزيز وترسيخ وتنمية المعرفة تزامناً مع «شهر القراءة» الذي تحتفي به الدولة في مارس من كل عام.

وتأتي المسابقات في إطار الحرص على تنفيذ توجهات القيادة الرشيدة بإطلاق المبادرات الهادفة وتضامناً مع الاستراتيجية الوطنية للقراءة وتحفيز القراءة وجعلها ممارسة يومية.

وشمل التكريم فئات عدة على المستوى الداخلي الذي يمثل «منتسبي شرطة أبوظبي» الفائزين بمسابقة قراءة كتاب وتلخيصه وفاز قطاع شؤون القيادة بالمسابقات في المجال «الأمني» و«التسامح» و«الحوكمة والسياسات»، فيما فاز قطاع أمن المجتمع بمجال «تطوير الذات» وفاز قطاع المالية والخدمات بمجال «السعادة والإيجابية».

وحصل قطاع شؤون القيادة على الفئة الثانية بمسابقة أفضل قطاع فعّل ساعة القراءة، وفاز بالفئة الثالثة قطاع الأمن الجنائي بمسابقة أكثر قطاع أسهم في إثراء مكتبات القيادة من خلال «التبرع بالكتب». وفاز بالمسابقات على المستوى الفردي سعيد سالم المنصوري من المنتسبين بأفضل مصمم انفو غرافيك. وأما المسابقة الخارجية لأفراد المجتمع فشملت التلخيص فقط في المجالات الستة وفاز بها عبدالمهيمن عبدالرزاق بمجال تطوير الذات وفازت دعاء عبدالفتاح أحمد بمجال السعادة والإيجابية.

جلسة

وفي عجمان، نظمت حملة «اقرأ، احلم، ابتكر» التابعة للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، في مركز الشباب، جلسة ثقافية نقاشية، استضافت فيها الكاتبتين الإماراتيتين بدرية الشامسي، وأسماء الكتبي، اللتين تحدثتا عن المشروع الأدبي «خريريفة مجيريفة»، وهو مجموعة من الأعمال القصصية المستوحاة من التراث الإماراتي تم نشرها من قبل المجلس تحت إشراف معهد الشارقة للتراث وبالتعاون مع معهد غوته الألماني - منطقة الخليج.

تكريس الموروث

وتحدّثت الشامسي عن أهمية المشروع ودوره في الارتقاء بهذا النوع من الأدب وتكريس الموروث الشعبي في نفوس الأجيال الجديدة.

من جهتها، أشارت الكاتبة أسماء الكتبي إلى أن الهدف الأساسي الذي جمع الكتّاب خلال عملهم على المشروع هو كيف سيتم إيصال هذه القصص إلى الأجيال الجديدة من شباب ويافعين بلغة سليمة وبقالب أدبي ممتع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات