تكريم أمين معلوف بوسام رفيع في باريس

حاز الكاتب والروائي اللبناني الفرنسي أمين معلوف، وساماً فرنسياً رفعه إلى رتبة ضابط كبير في احتفال جرى في قصر الإليزيه.

وعلى وقع تصفيق حار، علق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الوسام على صدر معلوف، وهو عبارة عن نجمة بست زوايا باللون الأزرق ومعلقة في إكليل فضي.

وتم استحداث هذا الوسام الشرفي عام 1963 لمكافأة أصحاب الجدارة والتميز، وأولئك الذين يمثلون الروح المدنية للدولة الفرنسية، وهو التكريم الثاني لمعلوف في فرنسا التي يحمل جنسيتها.

وكانت الأكاديمية الفرنسية منحت معلوف في 2012 شرف العضوية في المؤسسة الأدبية التي تضم حوالي 40 عضواً.

وهنأ رئيس الحكومة حسان دياب الأديب معلوف بوسام الاستحقاق الذي يأتي «على الرغم من الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان على الصعيد المالي والاقتصادي والمعيشي والاجتماعي».

وقال دياب في بيان صادر عن مكتبه إن تكريم معلوف بوسام الاستحقاق الوطني باسم الجمهورية الفرنسية «يعكس صورة لبنان الصحيحة والحضارية، لبنان الثقافة والإبداع والامتياز».

ولد أمين معلوف في لبنان عام 1949 وغادر بيروت إلى فرنسا في بداية الحرب الأهلية التي اندلعت عام 1975 وانتهت عام 1990. درس الاقتصاد والعلوم الاجتماعية واشتغل في الصحافة قبل أن يترك البلاد عام 1975 مع بداية الحرب.

ومنذ ثمانينيات القرن الماضي تفرغ للأدب وأصدر كتاب (الحروب الصليبية كما رآها العرب) عام 1984 الذي لاقى رواجا كبيرا وتمت ترجمته إلى لغات عدة. ودأب معلوف في سن مبكرة على كتابة رواياته بالفرنسية التي تمت ترجمتها إلى لغات عدة بما فيها اللغة العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات