فنان كعك بدوام كامل

ملك الخّبز.. يبتكر كعكاً بلغة بصرية خادعة

«ملك الخَبز» لقب شهرة الطاهي بن كولين الذي يخبز ويبدع قوالب كعك يصنعها لتشبه في شكلها «أشياء أخرى»، في مهارة خاصة احترفها ليوهم الناس بمذاق لا يعكس ما تنظره العين، عبر إيجاد فنٍ صالح للأكل.

لطالماً كان الشاب كولين بنظرة فنية لأعماله التي يصنعها في عالمه الذي يبحر في فن صناعة الكعك أو «الجاتوه».
وأثبتت تصاميمه شعبيةً كبيرة لتشتمل قوالبه الأكثر شهرة ما يشبه الفاصوليا على الخبز المحمص، وطبق الدجاج المحمر الذي أخرج للتو من الفرن، وحتى السلطة اليونانية، وكل ذلك في قوالب قوامها الكعك وحسب، نقلاً عن «مترو» البريطانية.

كولين فنان جرب كل شيء، رسم لوحات وباعها، عمل كمصمم غرافيكي في فترة من حياته، كما أنه توجه لحرفة الوشم، ليجد نفسه أخيراً كفنان يصنع الكعك المترع بالأوهام التي يخدع بها الآخرين، ويصبح كما أوضح مهووساً بالمهارة التي صقلها بالكثير من الممارسات والإخفاقات، مكرساً وقته وجهده ليخرج أفضل ما لديه ويصبح «فنان كعك بدوام كامل».

أما فيما يتعلق بمذاق الكعك، يعترف كولين بأنه يبقي المسألة بسيطة قدر الإمكان، مضيفاً: «لا أستخدم كميات لا حصر لها من النكهات الفريدة والمختلفة»، لكنه يفخر دوماً بحقيقة أن النكهات والحشوات التي يستخدمها دائماً ما تكون بمذاق مذهل وهو ما تترجمه ردود الأفعال الرائعة من قبل زبائنه، من بينهم عدد من المشاهير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات