نهيان بن مبارك يحتفي بأدونيس في ختام «هاي أبوظبي»

نهيان بن مبارك خلال الاحتفاء بأدونيس | من المصدر

كرّم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، الشاعر والمفكر العربي أدونيس، الذي يحتفي بعيد ميلاده التسعين، وذلك مساء أول من أمس في ختام فعاليات مهرجان «هاي أبوظبي» الذي نظمته وزارة التسامح بالتعاون مع «هاي للفنون والآداب» بالمملكة المتحدة في منارة السعديات.

وذلك بحضور سعيد غباش رئيس جامعة الإمارات ولودوفيك بوي السفير الفرنسي لدى الدولة وعفراء الصابري المدير العام بمكتب وزير التسامح، وعدد كبير من شعراء العالم، الذين قدموا بانوراما شعرية باللغات الألمانية والانجليزية والفرنسية والصينية والعربية مهداة إلى أدونيس في ميلاده، وقدم للاحتفالية د. علي بن تميم رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للغة العربية.

رسالة التسامح

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك: يعد الاحتفاء بأدونيس احتفاءً بالكلمة وبتاريخ طويل من الإبداع والعمل المتواصل، كما أنه اعتراف بقيمة وقامة الشاعر على المستويين العربي والعالمي. كما عبر معالي الشيخ نهيان عن فخره بأدونيس كشاعر صاحب مشروع أدبي متميز تتلمذ على يديه العديد من الأسماء البارزة في سماء الشعر والأدب.

وأعرب عن إحساسه بسعادة غامرة بنجاح أبوظبي بتنظيم هذا المهرجان العالمي، سواء على المستوى الكمي من حيث كثافة الفعاليات وأعداد الجماهير التي حضرت المهرجان من كافة الفئات والمراحل العمرية، أو من حيث الكيف، فقد وفر المهرجان منصة واسعة لعدد كبير من أدباء وشعراء وعلماء العالم ليشاركوا الجميع إبداعاتهم في حوارات راقية تتسم بالعمق.

رسالة سلام

وقال نهيان بن مبارك: إن مهرجان هاي أبوظبي كان رسالة سلام ومحبة وتسامح إلى العالم أجمع، وهذه هي رسالة وزارة التسامح التي تسعى لتحقيقها دائماً، سواء من خلال الفنون أو الثقافة أو التنمية المجتمعية، وغيرها من المجالات.

وأضاف معاليه: أن مهرجان هاي أبوظبي كان منصة حقيقية للتعددية وحرية الفكر، فلم يصادر أحد على فكر أحد، ولم يستبعد أحد نتيجة لاختلافنا مع رأيه أو مواقفه، وكان للجميع أن يتحاوروا وفق قواعد الأخوة الإنسانية واحترام الآخر بصرف النظر عن رأيه أو معتقده أو لونه أو جنسيته.

وثمن الدعم الكبير الذي قدمته القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة للمهرجان.

الاحتفال بالشاعر

شارك بالاحتفالية: زليخة أبو ريشة، وفولكر براون، وقاسم حداد، وبيير وجوريس، ويانغ ليان، وسيرجي باي، وأندريه فيلتر، الذين ألقوا قصائدهم قبل أن يلقى أدونيس قصائد من أهم أعماله، وسبقها بكلمة شكر في مستهلها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، ومهرجان هاي والحضور على ما لاقاه من حفاوة.

وأكد د.علي بن تميم المدير العام لـ"أبوظبي للإعلام"، في تقديمه للأمسية، على مكانة الشاعر الكبير، وما قدمه من إرث شعري متفرد في شق دروب جديدة في الشعر العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات