تغريدات النجوم حرب تصريحات سورية ومصرية وهدوء محلي

أسبوع مشحون بالجدل وحرب التصريحات، مرت به حسابات النجوم العرب على مواقع التواصل الاجتماعي.

ففي الوقت الذي بدت فيه حسابات نجوم سوريا ومصر مشتعلة، وسيطرت ردود الأفعال المختلفة عليها، حيال قرار منع فناني المهرجانات من الغناء، برزت نذور حرب بين نادين نسيب نجيم وكاريس بشار، وتوسعت دائرة الإصابة بشظايا القنبلة التي فجرتها مديحة الحمداني في وجه قصي الخولي، بدت حسابات نجوم الإمارات أكثر هدوءاً، حيث غمر الفرح تغريداتهم، بعد لقائهم بصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، في افتتاح مهرجان الفجيرة الدولي للفنون.

فمن طرفه نشر الفنان حسين الجسمي، مقطعاً مصوراً يظهر جانباً من مشاركته في أوبريت افتتاح المهرجان، وعلق عليه بالقول: «يا موطني يا غرامي ودمي.. فداؤك كل رخيص وغالي»، كما نشر أيضاً صورة تجمعه مع صاحب السمو حاكم الفجيرة، وعلق عليها بالقول:

«في إمارة الفجيرة الغالية وبحضور صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة يحفظه الله، قدمنا وبكل فخر، عبر أوبريت «من التراب إلى السحاب» مراحل متعددة من الإنجازات التي نفتخر بها في دولتنا الغالية الإمارات».

نشر صور

أما الفنانة أحلام، فلم تكن بعيدة عن المشهد ذاته، فقد نشرت هي الأخرى مجموعة صور لها خلال تواجدها في افتتاح «الفجيرة الدولي للفنون»، وقالت:

«تشرفت بلقاء سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، والشيخ راشد بن حمد بن محمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، مع الفنان الكبير الغالي «أبو نوره» (محمد عبده)، على مأدبة العشاء في قصر الفجيرة العامر كل الشكر والتقدير لسموهما على حسن الاستقبال والضيافة».

وكذلك الأمر انسحب على الفنان أحمد الجسمي، الذي نشر صورة له خلال مصافحته لصاحب السمو حاكم الفجيرة، وكتب عليها معلقاً: «في افتتاح مهرجان الفجيرة الدولي للفنون، بحضور نخبة من نجوم الوطن العربي والعالم».

أجواء سوداوية

أجواء سوداوية هيمنت على حسابات نجوم الفن في سوريا، بعد ظهور بوادر خلاف بين الفنانة اللبنانية نادين نجيم، والسورية كاريس بشار، إثر ظهور تصريح على لسان نادين نجيم هاجمت فيه كاريس بشار، ليأتي الرد من الأولى أنه «مفبرك»، وأنها ستلجأ إلى القضاء، للحصول على حقها من «ناشر التصريح»، والذي قالت فيه نادين إن «كاريس بشار لا تقنعها وأنها تحتاج إلى الكثير للوصول إلى هذه المرحلة». هذا التصريح كان كفيلاً بأن يفتح أبواب الحرب على مواقع التواصل الاجتماعي.

نقابة الفنانين

ورغم انشغال نجوم الدراما السورية في انتخابات نقابتهم في سوريا، حيث أعلن عدد كبير منهم دعمه للفنان فادي صبح، الذي أعلن ترشحه لانتخابات نقابة الفنانين في سوريا، ومن بينهم كاريس بشار وعابد فهد، لم تغب عن الواجهة، القنبلة التي فجرتها التونسية مديحة الحمداني، التي أطلت في مقطع مصور، هاجمت فيه الفنان قصي خولي، وقالت فيه إنها زوجته، وإنها عانت وابنها «عميد» كثيراً من إهماله، ليذهب البعض إلى التفتيش عن مديحة وعلاقتها مع الخولي.

ومن جهتها، أعلنت الفنانة هيا المرعشلي، اعتذارها عن المشاركة في دراما رمضان المقبل، حيث كان من المفترض أن تشارك في عملين، هما «شارع شيكاغو» للمخرج محمد عبد العزيز، و«ومن الحب» للمخرج باسم السلكا، في حين لم توضح المرعشلي أسباب ذلك.

المشهد المصري

المشهد الفني المصري، لم يكن أقل سخونة من نظيره السوري، فلا تزال تسيطر عليه حالة الجدل التي أثارها قرار منع حسن شاكوش وعمر كمال وزملائهم من «فناني المهرجانات» من الغناء، وفي ظل توالي تصريحات النجوم وتعليقاتهم حول القرار، وجه المحامي أشرف عبد العزيز إنذاراً رسمياً إلى الفنان هاني شاكر، مطالباً إياه بمنع محمد رمضان من الغناء خلال الفترة المقبلة.

على الطرف الآخر، نجح الفنان عمرو دياب، في إطاحة حسن شاكوش، من صدارة قائمة الأكثر استماعاً على تطبيق «انغامي»، وذلك بعد تصدر دياب للمراكز الثلاثة الأولى، بأغنياته «هيعيش يفتكرني» و«جميلة» و«مكانك في قلبي»، وهي من ألبومه الأخير «سهران».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات