تسعيني يمارس الرياضة بملابس المصانع

أحدث تسعيني أميركي "ضجة على الإنترنت" أخيراً لممارسته الرياضة بملابس عمل الورش والمصانع "الأفرول" في الجمنازيوم.

كانت قصة لويد بلاك المفعمة حيوية قد انتشرت على "فيسبوك"، أثر تكريمه الشهر الماضي من قبل الجمنازيوم بمنحه جائزة "عضو الشهر"، وقد أسر قلوب الكثيرين لتفانيه في ممارسة الرياضة، ولحفاظه على رشاقته، مرتدياً زي العمل.

الرجل هو من قدامى سلاح الجو وناظر مدرسة متقاعد، قال لقناة "فوكس 5" إن إلهامه للانضمام إلى الجمنازيوم منذ عام كانت صعوبة قيامه بمهامه اليومية.

بعد فترة أشهر من انضمامه إلى الجمنازيوم أصبح الرجل البالغ 91 عاماً من آلاباما عضواً عزيزاً على مجتمع الرياضة هناك، لموقفه المتفائل والتزامه بالتدريبات ثلاث مرات أسبوعياً.

قال: "أدركت أنني في حالة سيئة. لم يكن بإمكاني القيام بمهام بسيطة، هذا ما حفزني للقيام بممارسة التمارين".

انتسب إلى الجمنازيوم مع زوجته ماري في عام 2019، كان يتعب في البداية بعد قضائه 10 دقائق على جهاز المشي، لكنه كان عازما على التقدم، وبعد ممارسة التمارين أصبح يتدرب 30 دقيقة على جهاز المشي، عدا ممارسة التمارين على الساق والجزء العلوي من الجسم، التي أشار إلى أنها تحسن قوته وتوازنه، مما يحسن مشاعره.

قالت مديرة الجيمنازيوم، آشلي سيمان، بعد منحها التسعيني جائزة "عضو الشهر" إن بلاك هو المعمر الأكبر في الجمنازيوم، وأن موقفه المتفائل يؤثر في كثيرين، فهو يضحك باستمرار ويسرد النكات، مضيفة: "اللياقة لا تتعلق بالعمر، بل بالحياة الصحية".

مرتادو الجيمنازيوم قالوا على "فيسبوك" إنهم أحبوا الروح العذبة للرجل وأن بلاك أحدث "ضجة على الانترنت" حاصداً 3700 إيماءة إعجاب و800 تعليق.

أما بالنسبة إلى لباسه الرياضي المميز، فيزعم بلاك أنه يرتديها لهدف عملي بحت، موضحاً إنه لا يتمتع بوركين كبيرين، ولا يمكنه إبقاء سرواله من السقوط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات