«طفيلي» الكوري يدخل تاريخ الأوسكار و«الإيرلندي» الخاسر الأكبر

بدت نتائج جوائز الأوسكار لهذا العام، أشبه بمشهد سينمائي، خرج من رحم الفيلم الكوري «طفيلي» (Parasite) للمخرج بونغ جون ـ هو، بعد أن تجاوز التوقعات.

و«قلب الطاولة» على الجميع، بعد تتويجه بجائزة «أفضل فيلم» في دورة الجائزة الـ92، متفوقاً بذلك على «عمالقة» هوليوود الذين حطوا رحالهم في مسرح دولبي بمدينة لوس أنجليس للاحتفاء بالعرس السينمائي الذي كان فيه فيلم «الإيرلندي» لمارتن سكورسيزي، الخاسر الأكبر، حيث خرج منه خالي الوفاض.

وبفوزه بـ4 جوائز أوسكار، ومن بينها أفضل مخرج، وأفضل سيناريو أصلي، وأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، صنع «طفيلي» التاريخ.

فهو أول فيلم «أجنبي» يتمكن من اقتناص جائزة أفضل فيلم، ليتحدى بذلك الاعتقاد السائد بأن الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها، المانحة للأوسكار ستتجاهل فيلماً آسيوياً مترجماً.

توقعات

«طفيلي» الذي تتدفق الكوميديا السوداء من بين ثنايا قصته الواقعية، التي تدور حول عائلة فقيرة تتمكن بـ«الاحتيال» من اختراق صفوف أسرة ثرية، استطاع التغلب على أيقونة المخرج البريطاني سام منديز «1917».

حيث كانت معظم التوقعات تشير إلى قدرته على اقتناص جائزة أفضل فيلم، ولكنه خرج من الحفل بجوائز أفضل ميكساج صوت وأفضل تصوير سينمائي، وأفضل مؤثرات خاصة، كما تغلب الفيلم الكوري «طفيلي» على نظيره الأمريكي «جوكر» الذي اكتفى بجائزتي أفضل موسيقى تصويرية، وأفضل ممثل بدور رئيس توج بها الممثل خواكين فينكس.

حدث ذات مرة

على الطرف الآخر، توجت الممثلة رينيه زيلويغر، بجائزة أوسكار أفضل ممثلة عن فيلم «جودي»، أما الممثل براد بيت، فتم تتويجه بجائزة أفضل ممثل مساعد، عن فيلم «حدث ذات مرة في هوليوود». بينما نالت لورا ديرن جائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في «قصة زواج»، لتكون هذه الجائزة الوحيدة التي حققتها «نتفليكس» هذا العام.

تضامن مع المخرجات

تعبيراً عن تضامنها مع المخرجات، وصلت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار ناتالي بورتمان، إلى حفل توزيع جوائز الأوسكار2020، مرتدية معطفاً من ديور مطرزًا باللون الذهبي وبشكل تسلسلي بأسماء المخرجات اللواتي حجب ترشيحهن بحفل توزيع جوائز الأوسكار.

وعندما سئلت عن السبب وراء تطريزها أسماء المخرجات قالت بورتمان: أردت التعرف على النساء اللاتي لم يعترف بهن لعملهن الرائع هذا العام بطريقة «غير مباشرة».(دبي-سلوى الذيباني)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات