سلطان الكتبي يحجز مقعده في نهائي بطولة فزاع لليولة

جمهور قلعة الميدان

لحظات ترقّب شهدتها قلعة الميدان خلال الحلقة العاشرة التي أقيمت أول من أمس، ضمن مجريات النسخة العشرين من بطولة فزاع لليولة، والنسخة الخامسة عشرة من برنامج الميدان.

وكانت الحلقة قد بدأت مع الشاعر خميس بن بليشة لتحتد بعد أبيات القصيد الملهمة المنافسات بين اليويلين المتنافسين لكسب رضا المشاهدين للتصويت لهما، وهما جمعة عبيد آل علي (رقم التصويت 12) وعيسى محماس الأحبابي (رقم التصويت 15)، لتختتم الحلقة بعد إعلان المتأهلين بالفنان عبد الرحمن الجنيد.

وجاءت لحظات الإعلان عن اليويل الذي سيتنافس على المركزين الأول والثاني، مليئة بالتشويق والتوتر في آن، قبل أن يعلن المقدم عبد الرزاق المحمدي عن اسم اليويل المتأهل سلطان عبد الله الكتبي، الذي حصد أعلى نسبة من تصويت الجماهير ليحجز مقعداً في النهائيات ويلاقي خصمه للمنافسة على المركزين إما الأول أو الثاني. أما اليويل راشد سلطان الدرمكي فلم يحالفه الحظ من تصويت الجماهير إلا أنه يبقى أحد فرسان المربع الذهبي وسينافس خصمه الذي سيتم الإعلان عنه في الحلقة القادمة لينازله على المركزين إما الثالث أو الرابع.

المربع الذهبي

مراحل حاسمة وثلاث حلقات تبقت من البطولة التي تبلغ قيمة الجائزة الأولى فيها مليون درهم، لتشهد في هذه الجولة تنافساً قوياً بين اثنين من أقوى اليويلة. وكان أول فرسانها اليويل جمعة عبيد آل علي الذي ظهر عليه التوتر واضحاً، وحاول آل علي إبراز مهاراته التي تعودت عليها الجماهير، فركز على اليولة الأرضية وفنون الدوران، ونجح في فر سلاحه أربع مرات. أثنت لجنة التحكيم على أدائه، ونبهته من الحذر والانتباه في هذه المرحلة الصعبة. منحته اللجنة 49 درجة علماً بأنه طيلة البطولة كان يحصد العلامة الكاملة.

تلاه اليويل عيسى محماس الأحبابي، الذي دخل بقوة وخطوات مدروسة ليؤدي يولته الأرضية بسلاسة، ثم توجه للفر ونجح في قرع أجراس الميدان 6 مرات بنجاح، لتحتسب له لجنة التحكيم 5 فرات بجدارة. أشادت اللجنة بيولته الطيبة، ووجهت له نفس النصائح القيمة ومنحته أيضاً 49 درجة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات