دراما "الحقيقة" لحظةً مفصلية في تاريخ السينما الفرنسية

شكلت الدراما الكوميدية المخلصة، بعنوان «الحقيقة»، لحظةً مفصلية هامة في تاريخ السينما الفرنسية، ليس لأنها جمعت بين القطبين كاثرين دينوف وجولييت بينوشيه للمرة الأولى، بل لأنها حملت في التوقيع الإخراجي، اسم الياباني كوريدا هيروكازو، صاحب جائزة السعفة الذهبية، كأفضل مخرج عام 2018، عن فيلم «السارقون».

إنه الفيلم الأول الذي يصوره كوريدا خارج اليابان، وباللغة الفرنسية، الأمر الذي رفع الرهان على إمكانية نجاحه، لا سيما أن المخرج لا يفقه الفرنسية.

وبدلاً من أن يختار أن ينفّذ فيلماً فرنسياً أعرج لنص كان قد ألفه عام 2003، عمل كوريدا على اتباع مخاوفه الخاصة بأسلوبه الخاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات