«غداً سأطير».. مقالات لنزلاء المؤسسات الإصلاحية

استضاف مهرجان طيران الإمارات للآداب، أمس، حفل إطلاق كتاب «غداً سأطير»، الذي ضم بين دفتيه مقالات كتبها نزلاء ونزيلات الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي.

، حيث يُعد هذا المشروع الأول من نوعه في العالم العربي، وهو من ثمرات تعاون المهرجان مع شرطة دبي لمدة عام، وجهود الكاتبتين كلير ماكينتوش، وأنابيل كانتاريا، وقد تم عقد جلسة نقاشية بعد إطلاق الكتاب داخل المؤسسات العقابية والإصلاحية، تحدثت فيها المقدم جميلة الزعابي، والرائد محمد العبيدلي.

والكاتبتان أنابيل كنتاريا، وكلير ماكنتوش، حول التجربة التي أثمرت هذا الإصدار لنزلاء المؤسسات، والذي يحكي عدداً من القصص والمقالات التي كتبوها بعد انضمامهم ومشاركتهم في الورش التي قدمتها لهم أنابيل كنتاريا، وكلير ماكنتوش.

معالجة أفكار

وأشادت أحلام بلوكي، مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، بالمشروع، وقالت: «الكتابة يمكن أن تكون وسيلة فعّالة للغاية لمعالجة الأفكار، وإثراء الخبرات والمشاعر، وتحقيق فوائد طويلة الأمد للصحة العقلية، ما يساعد النزلاء على تغيير حياتهم ويجنبهم العودة للسلوكيات الخاطئة». وأضافت: «يمكن أن تساعد نتائج هذا المشروع على بداية حياة جديدة بالكامل، ونأمل أن تستمر المبادرة في تقديم مساهماتها الإيجابية للنزلاء في دبي وأماكن أخرى».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات