محمد المري: دبي وجهة المبدعين ومدينة الحاضر والمستقبل

محمد أحمد المري وكاردان خلال الجلسة | البيان

تساؤلات عدة طرحتها جلسة «الاستثمار في المستقبل» التي شارك فيها اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، والمدرب المتحدث الدولي كاردان حول مستقبل دبي ورؤيتها 2020 وإكسبو، حيث تحدث اللواء المري عن مكانة دبي الاستثنائية التي تغنى بها الشعراء وكتب عنها الأدباء وغنى لها المغنون، وكيف تحولت خلال مهرجانها الشهير للتسوق من «دانة الدنيا» إلى «كوكب آخر»، وهي التي أصبحت وجهة الأدباء والمثقفين والرياضيين والاقتصاديين، وهي التي تقدم خدماتها على أعلى مستوى وأكمل وجه للزائر والمقيم، وهو أمر ملموس وواضح لرواد دبي وزائريها الذين تعلو البسمة والدهشة والسرور والانبهار وجوههم، وهو مصدر فخر لكل أبناء دولة الإمارات.

ونوه المري بأن دبي ليست إكسبو فقط، حيث احتضنت بجدارة فائقة العديد من المهرجانات والفعاليات المهمة والعالمية، وهي دائماً على أهبة الاستعداد لاستقبال زوارها من مختلف أنحاء العالم، برحابة صدر وبشاشة وجه، فأساس نجاح المجتمعات هو الخلق وهو الذي يبقى عالقاً في أذهان الزوار.

وتطرق المري إلى الإقامة الذهبية للمثقفين والشعراء والأدباء والمفكرين وأصحاب المشاريع ورجال الأعمال، وهي فكرة تبنتها القيادة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باستثمارهم وفق خطط مستقبلية تتحقق في مجتمع متماسك وآمن لا يميز بين شرائحه المختلفة، وهي إحدى أهم صفات إمارة دبي المدينة الملهمة، حيث تعد هذه الإقامة دائمة، وتجدد كل 10 سنوات. وتطرق اللواء المري في حديثه إلى أهمية إعداد جيل من القيادات الشابة في مختلف المجالات وفق خطط تدريبية من خلال برامج إعداد القادة.

وتناول المدرب كاردان وهو مدرب تقديمي ومتحدث دولي عن المهارات، المواهب التي يتوجب على الدول اكتشافها وتطويرها لدى قوتها العاملة الحالية والمستقبلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات