«فرنج الشارقة» يسدل الستار على 17 يوماً من العروض

اختُتمت السبت، فعاليات مهرجان فرنج الشارقة، الأول والأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بعد أن استمرت على مدار 17 يوماً حفلت بعروضٍ ترفيهية عائلية، شارك فيها مئات الفنانين العالميين، في أربع وجهات، هي القصباء، وواجهة المجاز، وجزيرة النور، وجزيرة العلم.

وشهدت فعاليات المهرجان تفاعلاً لافتاً من الجمهور، حيث تحولت ساحات وجهات هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» إلى مسرح لفناني الشارع، من المسرحيين، ولاعبي الخفة، وفناني الأكروبات، في الوقت الذي احتشدت الجماهير لمتابعة المسرحيات الكوميدية والعروض الترفيهية المخصصة للكبار والصغار.

وحول نجاح المهرجان وحضوره بين الفعاليات الترفيهية في الشرق الأوسط، قال أحمد القصير، المدير التنفيذي للعمليات في (شروق):

«الشارقة بمكانتها الثقافية عربياً، أثبتت أنها المدينة الأنسب لاستضافة مهرجان كهذا، حيث أسهمت النسخة الأولى من فرنج الشارقة في إعادة تعريف فنون المسرح من جديد. كما أن التركيز على المسرح العائلي يحسب نقطة نجاح وتميّز للشارقة».

وأضاف: العروض العائلية كانت هي الأكثر حضوراً ولقد لاقت استحسان الكبار والصغار، ووجّه شكراً إلى الشريك الاستراتيجي للمهرجان، هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، على جهودها في دعم المهرجان ودعم رسالته على مختلف المستويات السياحية والاقتصادية والترفيهية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات