العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «دبي للتسوق» يقدم تجارب ملهمة للصغار في مهرجان الليغو

    تمتاز دبي بقدرتها على تنظيم الفعاليات الضخمة، فهي «مدينة المهرجانات»، القادرة على بث البهجة في النفوس، ورسم الابتسامة على وجوه الناس، ذلك ما يمكن أن تتلمسه بمجرد أن تلج دبي فستيفال سيتي مول، حيث تتناثر الآلاف من قطع الليغو الصغيرة، في أروقة المول، الذي يستضيف طوال فترة مهرجان دبي للتسوق في دورته الـ 25، أكبر مهرجان ليغو في منطقة الشرق الأوسط، والذي يتيح الفرصة أمام الصغار لبناء ما يرغبون به من مجسمات وأشكال، والمشاركة في بناء مجسمات ضخمة، باستخدام قطع الليغو. 

    محطات مهرجان الليغو، لا تكاد تكون قاصرة على تلك المساحة التي تتوسط دبي فستيفال سيتي مول، وإنما تتوزع في أروقته أيضاً، ليتجلى جمال فعاليات مهرجان الليغو ليلاً، مع انطلاق خطوط عرض ليغو نينجاغو، ثلاثي الأبعاد، الذي يروي في الهواء الطلق، باستخدام الإضاءة والماء والنار، قصة أبطال الليغو بشكل لم يسبق له مثيل، تلك التي ترتسم شخوصها على واجهة فندق إنتركونتيننتال، الواقع في المكان ذاته، حيث يمكن للصغار الاستمتاع بعروض «تخيل» التي تطل للمرة الأولى بقصة «ليغو نينجاغو» الذي يعد واحدة من أكثر القصص شعبية بين الأطفال في الدولة والمنطقة على حد سواء، حيث لا تزال قصته تلقى مشاهدات عالية على قناة «كرتون نتورك» باللغتين الإنجليزية والعربية، منذ انطلاق عروضها قبل 9 أعوام. 

    أحجام

    عروض جوالة تعمر أروقة المول الذي رفعت محاله التجارية لافتات «تنزيلات»، لترفد مهرجان دبي للتسوق، بفعاليات وجوائز عدة، قادرة على رفع مستوى سعادة الزوار، فيما تتوزع مجسمات الليغو في المكان، حيث تم نصب مجسمات لبعض الحيوانات البرية، بأحجام ضخمة، مقاربة تماماً للأحجام الحقيقية، فيما تركت الفرصة للصغار، من أجل المشاركة في بناء مجسمات بعض المعالم السياحية البارزة في دبي، وعلى رأسها برج خليفة، وبرج العرب، وبرواز دبي، والتي وضعت إلى جانب معالم سياحية عالمية مثل برج إيفل وغيرها، ليبدو المشهد جميلاً، قادراً على تحفيز مخيلة الأطفال. 

    على نحو 7 ساحات أو محطات يتوزع مهرجان الليغو، الذي يعد الأول من نوعه يقام بين مجموعة الفطيم العقارية ومجموعة ليغو، من بينها «ليغو سيتي» و«ليغو فريندر» و«ليغو نينجاغو» و«ليغو جنغل»، وغيرها، حيث تمتاز كل واحدة منها بتيمة معينة، مستوحاة من طبيعة علامات الليغو التجارية المتعددة، فيما تبدو هذه المحطات، عبارة عن ساحات تزخر بالتجارب المثيرة، وهي تتيح المشاركة في بناء المجسمات الضخمة، مثل القطارات ورجل الثلج، ونماذج لبعض الحيوانات الأليفة، والأشجار، وأيضاً بعض الشخصيات الكرتونية التي تمتلك مكانة عالية في قلوب الصغار، فيما نجح رواد المهرجان في إنجاز عدد من مجسمات الحيوانات البرية، وعلى رأسها النمر، والغوريلا، والقرد، وأيضاً الفيل والأفعى، والتي وضعت داخل المول، في مكان أشبه بالغابة. 

    لعبة الألغاز

    على الطرف الآخر، تزينت أروقة بوكس بارك، التابعة لشركة مراس، بالاحتفالات العائلية، التي استهدفت الأطفال، والذين لأجلهم نظم «بوكس بارك» العديد من عروض الترفيه الكرنفالية الشيقة، والمسابقات والألعاب المليئة بالفرح والمرح، بما فيها تدوير العجلة ولعبة الألغاز، والأسهم المغناطيسية، إلى جانب اختبار مهاراتهم في الغناء والرقص، في وقت أطلق فيه بوكس بارك العنان لإبداعات الصغار، وذلك عبر صناعة إطارات صور من الموزاييك وصناعة أقنعة التزيين في ركن الفنون والحرف اليدوية.

    حفلات

    خلال نهاية الأسبوع الماضي، ضجت أروقة سيتي ووك، بأصوات نجوم الغناء العربي، حيث تألقت مسرحها الفنانة الإماراتية أحلام، التي أطلت رفقة الفنان راغب علامة، وثلة من نجوم الموسم الخامس لبرنامج «ذا فويس»، واستقبلت المنطقة أيضاً، أمس، الفنان اللبناني عاصي الحلاني، الذي صدح بصوته في فضاء المنطقة، ولقي الحفل الذي يقام ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق، إقبالاً جماهيرياً واسعاً، كما استضافت أمس، منطقة «ذا بوينت» في نخلة جميرا، الفنان المصري محمد حماقي، الذي أحيا حفلاً فنياً لقي إقبالاً جماهيرياً كبيراً.

    طباعة Email