ألحان بيتهوفن تصدح في أبوظبي 5 فبراير

أطرب لودفيج فان بيتهوفن أبناء عصره بمؤلفات خلدتها ذاكرة الشعوب، واستمر أثرها يشنف مسامع الأجيال المتعاقبة في جميع أنحاء العالم. واحتفاءً بمرور 250 عاماً على ميلاد الملحن الألماني العبقري، ستقدّم أوركسترا هامبورغ السيمفونية حفلاً مميزاً في إطار موسم موسيقى أبوظبي الكلاسيكية 2020 لأداء سيمفونيته التاسعة، وذلك على خشبة مسرح ميدان دو يوم 5 فبراير المقبل.

وسيبدع 100 عازف و70 مغنياً من أعضاء الأوركسترا في أداء إحدى أهم مقطوعات الموسيقى الكلاسيكية العالمية. وفيما يستطيع المخضرمون في مجال الموسيقى الكلاسيكية تمييز الألحان التي أبدعها بيتهوفن، فلا بد وأن أي شخص يستطيع التعرّف إلى مقطوعات بيتهوفن التي خلدتها بعض الأفلام والأغاني، والتي تشكّل جزءاً مهماً من ذاكرة الشعوب حول العالم.

وتجاوز الحضور الراسخ للسيمفونية التاسعة خشبة مسارح الأوبرا، ليدخل شاشات السينما، مع استخدام المخرجين لبعض مقاطعها في ما لا يقل عن 7 أفلام عالمية، نظراً للرسائل القوية التي تجسّدها أنغام هذه السيمفونية. ويشير تنوّع الأفلام التي ظهرت فيها السمفونية التاسعة إلى شمولية رسالتها، وعلى الإبداع الذي سجله بيتهوفن بإنتاجها عام 1824.

ولم تقتصر بصمة بيتهوفن في عالم السينما على السيمفونية التاسعة، حيث كان لسيمفونيته الثالثة ظهورٌ مميز في أفلام هوليوودية مثيرة مثل «المهمة المستحيلة» 2015، وبالنظر للامتداد الزمني الطويل لهذه الأفلام، استطاع بيتهوفن أن يوصل إبداعه لجيل عصره وصولاً إلى جيل الألفية ممن لم يتجاوزوا عتبة 20 ربيعاً اليوم. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات