العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «حدث ذات مرة في هوليوود» و«1917» الأفضل في غولدن غلوب

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    لم تبتعد نتائج حفل جوائز غولدن غلوب في نسختها الـ 77، التي اختتمت فعالياتها أمس، في بيفرلي هيلز بكاليفورنيا في الولايات المتحدة، كثيراً عن التوقعات، حيث تقاسم صدارتها فيلما «حدث ذات مرة في هوليوود» للمخرج كوينتين تارانتينو، و«1917» للمخرج سام منديس، فخرج الأول محملاً بثلاث جوائز، فيما توج الثاني بجائزتين، تعدان الأهم في الجائزة التي عادة ما تمثل نتائجها مؤشراً قوياً لطبيعة نتائج جائزة الأوسكار التي سيتم توزيعها في فبراير المقبل.

    وبدا المخرج كوينتين تارانتينو، محظوظاً هذا العام، فبعد حصول فيلمه «حدث ذات مرة في هوليوود»، الذي يأخذنا في رحلة نحو هوليوود خلال عقد السبعينيات، على إشادة جماعية من النقاد، استطاع أن يقتنص جائزة أفضل فيلم موسيقي أو كوميدي، إلى جانب فوزه بجائزة أفضل ممثل مساعد، والتي منحت للممثل براد بيت عن دوره في الفيلم، كما توج أيضاً بجائزة أفضل سيناريو، والذي تولى تأليفه المخرج كوينتين تارانتينو، فيما بدت معاينة المخرج البريطاني سام منديس في فيلمه «1917»، للحرب العالمية الثانية، تحفة سينمائية، وفق شهادة معظم النقاد، الأمر الذي أهله لاقتناص جائزة أفضل فيلم حركة، إلى جانب تتويج منديس بجائزة أفضل مخرج.

    جوكر

    أما فيلم «جوكر» الذي ما إن أطل برأسه، حتى أحدث ضجة واسعة على شباك التذاكر العالمي، وغيَّر قواعد صالات السينما، فقد خرج متوجاً بجائزة أفضل ممثل، والتي حازها بطله جواكين فينيكس، الذي جسد شخصية «جوكر»، وحاز عنه إشادة الجميع، بينما فاز الممثل تارون إجيرتون، بجائزة أفضل ممثل رئيس في فيلم موسيقي أو كوميدي، عن دوره في فيلم (Rocketman)، كما توجت الممثلة أوكوافينا بجائزة أفضل ممثلة رئيسة في فيلم موسيقي أو كوميدي، عن دورها في فيلم (The Farewell)، بينما فازت رينيه زيلويغر بجائزة أفضل ممثلة في فيلم حركة - دراما، وذلك عن دورها في فيلم «جودي»، في حين خرج فيلم «قصة زواج» للمخرج بوه بومباخ، متوجاً بجائزة أفضل ممثلة مساعدة، والتي منحت للممثلة لورا دبرن.

    وذهبت جائزة أفضل أغنية لفيلم إلى أغنية (I’m Gonna Love Me Again) التي عرضت في فيلم (Rocketman). وضمن فئة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، ففاز الفيلم الكوري الجنوبي «باراسيت» للمخرج المخرج بونج جون هو، ليصبح بذلك أول فيلم كوري جنوبي يفوز بهذه الجائزة، حيث يتناول الفيلم، قصة أسرة كورية فقيرة تدمج نفسها في حياة عائلة ثرية.

    الخلافة

    على صعيد الأعمال التلفزيونية، حصل مسلسل «الخلافة» على جائزة أفضل مسلسل تلفزيوني – دراما، وتوج مسلسل (Fleabag) بجائزة أفضل مسلسل كوميدي أو موسيقي، وحصلت بطلته الممثلة فيبي والر على جائزة أفضل ممثلة، بينما حل مسلسل «تشيرنوبيل» في المركز الأول لجائزة أفضل سلسلة تلفزيونية محدودة أو صور متحركة مصنوعة للتلفزيون.

    ورغم غياب الإنتاجات السينمائية العربية عن الجائزة، إلا أن الأصول العربية كانت حاضرة من خلال الممثل الأمريكي، من أصول مصرية، رامي يوسف، والذي حصل على جائزة أفضل أداء لممثل في مسلسل تلفزيوني موسيقي أو كوميدي، وفي أول تصريح له، علق يوسف الذي لعب بطولة مسلسل (Ramy) على الجائزة بقوله: «لقد قدمنا عرضاً محدداً للغاية حول عائلة عربية مسلمة تعيش في ولاية نيوجيرسي، وهذا يعني الكثير ليتم الاعتراف به على هذا المستوى».

    طباعة Email