العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    منطقة ثرية بحكايات وقصص التناغم الحضاري الإنساني

    «الشندغة التاريخية» لقاء ثقافات العالم في دبي

    ثرية هي منطقة الشندغة التاريخية بالقصص الحضارية التي جدلت وتبقى تجدل، حكايات لقاء الحضارات وتناغم الثقافات في دانة الدنيا دبي، حيث يتمدد الخور..

    وينثر عبق الخير وسير الوئام بين الناس منذ القدم، وها هي هيئة الثقافة والفنون في دبي، تعيد مع رمزية ومعاني مهرجان «أيام الشندغة»، الذي ينطلق 9 يناير الجاري.

    ويستمر على مدى 10 أيام، التأكيد على المكانة القديمة المتجددة لهذه المنطقة ولرمزية دورها الحضاري الكبير الذي يستمد ألقه ومكانته من إشعاع وأهمية دبي وما تحوزه من قيمة وأهلية في قلب عالمنا، إذ كانت وتبقى، درة تاريخية وثقافية وحضارية.

    وبطبيعة الحال، تبدو منطقة الشندغة التاريخية الآن، رافلة في حلة تجديد وتطوير عصريين، أضفيا رونقاً إضافياً إلى ثرائها التاريخي وأصالتها.

    حيث إنها موئل سياحي بات مقصداً سياحياً وثقافياً عالمياً، ذا شهرة كبيرة، بفضل ما يحوزه من متاحف متنوعة، تروي قصص المكان وأهله وسير لقاء الشعوب في أرض الخير في دبي وفي موئل التسامح دولة الإمارات العربية المتحدة.. وذلك تحت مظلة الوئام والانسجام.

    احتفاء وشغف

    وفي هذا الصدد، تقول بريجيت بار، لـ«البيان»، وهي سائحة نرويجية وخبيرة في التاريخ لا تنقطع عن زيارة معالم دبي التاريخية، إن منطقة الشندغة منطقة تاريخية عالمية، تختزن بين جنباتها، ثراء الانسجام الثقافي والاقتصادي العالمي، ومنها وعبر مكونات متاحفها وعمارتها المتفردة.

    بإمكاننا أن نطل على فسح خلابة من مشهديات التاريخ، نتعرف معها على تاريخ وقصص الكثير من الوثائق.. والعطور والأزياء والأحداث التاريخية.

    وبدوره، يروي انطوني كرافت، زائر وخبير آثار، ما اطلع عليه من تاريخ مهم في المنطقة، بفضل ما تشتمل عليه من وثائق ومتاحف منطقة الشندغة التاريخية.

    مؤكداً أنها كنز عالمي وواحة جمال أخاذة، ولذا لا بد من أن تحوز اهتماماً عالمياً واسعاً ومكثفاً من قبل المؤسسات المعنية، وبرأيه، من المهم أن تعنى كافة الجهات العالمية المتخصصة بالإضاءة عليها وعكس دورها في جعل الاقتصاد والثقافة ينضويان في إطار حضاري منسجم ومتكامل بهذه المنطقة من العالم.

    9 يناير

    وبناء على هذه القيمة لمنطقة الشندغة التاريخية، لا شك في أن مهرجان «أيام الشندغة»، الذي تنظمه «ثقافية دبي»، يحتل مكانة كبيرة ونوعية جداً في هذا السياق، إذ يروي للعالم جماليات دبي ودأبها، منذ سنوات مبكرة، للتقريب بين الشعوب.

    كما أن هذا المهرجان سيمثل بما يشمله من فعاليات أعلنتها «ثقافية دبي»، صورة خلاقة لثراء تراث دبي والإمارات معززاً وضع منطقة الشندغة على الخارطة التراثية والتاريخية إقليمياً وعالمياً.. وخصوصاً أنها تضم متحف الشندغة وبيت العطور ومركز الوثائق التاريخية ومتحف ساروق الحديد الأثري والواجهة البحرية الخلابة.

    طباعة Email