العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أسراب طيور وفراشات من 4000 ورقة

    بطول أناة وملقط صغير تبني الفنانة البريطانية ليزا لويد منحوتاتها ورقة ورقة، فتبدع أشكالاً حقيقية لطيور وفراشات ملونة تتسم بأشكال هندسية منتظمة وفق أنماط لونية ملصقة في مكانها المحدد.

    تشابه مثالي

    طيور لويد مبنية من الداخل بواسطة الكرتون والورق والمناديل الورقية التي تشكل الهيكل قبل أن تغطى بما يزيد على 4000 قطعة ورق قصّتها لويد وزخرفت حوافها. أما الأسلاك الحديدية المغلفة بالمناديل الورقية فتشكل قدمي الطائر، والعينان من شرائط الأفلام المصقولة للمعان أكثر.

    وقد شكلت منحوتة الفراشة الأحدث في المجموعة تحدياً من نوع خاص حسبما تؤكد لويد، إذ كان لا بدّ من إقامة تشابه مثالي بين الجناحين تماماً كالفراشة الحقيقية.

    إلا أنها تعلق في هذا السياق، بالقول: «لقد تعلّمت من خلال الممارسة كيفية القيام بصقل الورق بحيث تبدو وكأنها تميل برأسها وتستدير، مما يجعلها تبدو أكثر حياة. كما أنني حاولت أن أمنح أجنحة الطيور طابعاً يوحي بأنها تنفض ريشها، بما يضفي عليها مزيداً من الحياة أيضاً».

    وقد استغرقت لويد شهرين كاملين لإنتاج ثلاثة عصافير هي طائر الحناء، ونقار الخشب المنقّط وطائر القرقف الأزرق، التي وجدت جميعها موطناً دائماً لها على أغصان الصفصاف داخل صناديق زجاجية.

    طباعة Email