«إضاءة العلم» على «الأولى» ترسخ نهج الإمارات المتسامح والخيّر

أطلقت إذاعة الأولى من شبكة الأولى الإذاعية، التابعة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أمس، مبادرة جديدة عنوانها «إضاءة العلم الإماراتي».

وذلك تماشياً مع نهج التسامح الذي يرسّخ دولة الإمارات عاصمةً عالميةً للتسامح، وتأكيداً لقيمة التسامح باعتبارها عملاً مؤسسياً مستداماً، من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبّل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة، خصوصاً لدى الأجيال الجديدة، بما تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة.

وتهدف هذه المبادرة إلى حصد تفاعل المستمعين، وحثهم على الأعمال الإنسانية وتقبل الآخر، واستدامة نهج التعايش بسلام مع باقي الثقافات المقيمة في الدولة.

رسالة

وأشارت نتالي أواديسيان، مديرة إدارة شبكة الأولى الإذاعية التابعة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، إلى أن المبادرة تتمثل في إرسال رسالة نصية من قبل المستمعين تتضمن أي فكرة أو فعل عن التسامح، سواء بكلمة مأثورة أو من خلال عمل قام به صاحب الرسالة يعبّر من خلاله عن التسامح، ليبقى نهجاً مستداماً لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشارت أواديسيان إلى أن كل رسالة نصية يجب أن تتضمن كلمة تسامح أو تختتم بـ«# عام التسامح»، إذ سيضاء ضوء واحد من الأضواء الموجودة على لوحة تم تصميمها خصوصاً لهذه المبادرة في استوديو إذاعة الأولى، حتى تضاء اللوحة بالكامل في شكل علم الإمارات، ليبقى علماً على رأسه نور. وبعد أن تضاء اللوحة بالكامل، سيتم إجراء سحب في نهاية العام على اسم من المشاركين للفوز بهدية قيمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات