تفاصيل جديدة عن الجسم الغامض المتنقل بين النجوم

أطلقت وكالة "ناسا" للفضاء صورة جديدة للجسم الغامض "2آي/بوريسوف" الذي يعتقد أنه وصل نظامنا الشمسي من نظام شمسي آخر، والتي أظهرت تفاصيل جديدة عن حجم الزائر، الذي أكد اتحاد الطيران الدولي أنه ثاني جسم بين النجوم يزور نظامنا الشمسي من مكان آخر، بعد مذنب "أومواموا" الذي تم اكتشافه عام 2017.

وتظهر الصورة  الملتقطة بالتلسكوب الفضائي "هابل"، المذنب أمام مجرة حلزونية بعيدة، وهو يعبر نظامنا الشمسي فيما يشق طريقه عائداً إلى الفضاء بين النجوم حيث كان يحلق من قبل.

ووفقاً لصحيفة "إندبندنت" البريطانية، شوهد "2 أي/بوريسوف" لأول مرة في أغسطس من قبل هاو فلكي يدعى جينادي بوريسوف في شبه جزيرة القرم فمنحه اسمه، فاثار الإكتشاف موجة من الحماس في أنحاء العالم.

ووفقاً للعلماء، تمتاز الأجسام في نظامنا الشمسي بمدار بيضاوي أثناء دورانها حول الشمس، لكن تلك الصخرة لديها شكل مدار زائدي، مما يشير إلى مجيئها من خارج نظامنا الشمسي.

العلماء كانوا يتلقطون صورا للمذنب أثناء اقترابه من الأرض، لإلقاء نظرة أفضل على حجمه وتفاصيل أخرى عن الزائر.

وعند أخذ تلك الصورة لوكالة "ناسا"، كان الجسم بعيداً 326 مليون كيلومتراً من الأرض.

يقول أستاذ علوم الكواكب في جامعة كاليفورنيا بلوس انجليس، ديفيد جويت: "على نحو مثير للدهشة، أظهرت صورة "هابل" أن نواة الزائر أصغر بمقدار 15 مرة مما تشير اليه الأبحاث السابقة. فقطره أصغر بنصف كيلومتر، وهذه معلومات مهمة لأنه من خلال معرفة حجمه، يمكننا تحديد أعداد وكتلة تلك الاجسام في النظام الشمسي وفي درب التبانة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات