البطريق "بينغ سو" يحقق رواجاً في كوريا الجنوبية

تحقق شخصية البطريق العملاق "بينغ سو" رواجاً كبيراً في كوريا الجنوبية، بصوته الخشن وأسلوبه "الفظ" وتعطشه للنجومية.

ووفقاً لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية، لا يعتبر البطريق بالمقاييس المعتمدة شخصية ظريفة، فهو يطلب من الناس عدم الابتهاج، وصوته أشبه برجل في منتصف العمر رغم أنه بعمر 10 سنوات، لكن البطريق، مع ذلك، كسب قاعدة شعبية واسعة بين جيل الألفية الذين وجدوا في شخصيته الفظة شيئاً مثيراً، وحقق لقناة "يوتيوب" التي يديرها "نظام البث التعليمي" 1.2 مليون مشترك.

البطريق العملاق البالغ طوله 2.1 متر، ويرتدي نظارات أحياناً، أصبح "شخصية العام" في البلاد، على الرغم من أنه ليس إنساناً، حصد 18.6% من الأصوات محتلاً المرتبة الأولى ومتقدما على فرقة البوب "بي تي إس" باعتباره أكثر شخصية شعبية، في تصويت أجراه موقع "دي سي إنسايد"، وفقاً لصحيفة "جنوب الصين الصباحية" في هونغ كونغ.

البطريق هو أصلاً من القطب الجنوبي، لكنه تمكن من الوصول إلى كوريا الجنوبية وأن يصبح نجماً، وفقاً لمبتكري الشخصية. تقول المنتجة في "نظام البث التعليمي" لي سلينا لـ"بي.بي.سي": "الشخصيات اللطيفة والمحبوبة هي فقط ما يتوقعه الكبار من شخصية الطفل، لكن الأطفال في الواقع لديهم رغبة أيضاً في التعبير عن أنفسهم بأمانة".

حقق البطريق شعبية واسعة، وظهر في برامج حوارية تلفزيونية، والتقى حتى مع وزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كيو وها.

تكمن جاذبية الشخصية في عدم ارتباطها بـ "التسلسل الهرمي أو التراتبية" مع الإبقاء على شكل من أشكال "البراءة الطفولية"، وفقاً لمبتكريها.

ففي فيديوهات عدة، تتحدث الشخصية عن رئيس "نظام البث التعليمي" من دون تشريفات، مثل "ساجانيم"، وهو مصطلح يدل على الاحترام لشخص أكبر في السن أو أعلى في المنصب.

يقول مهندس معجب بالشخصية لوكالة أنباء يونهاب: "بينغ سو يعامل الجميع على قدم المساواة سوءا كان نظيره عضواً في البرلمان أو رئيس شركة أو شخصاً مشهوراً. هذا أمر رائع حقاً".

كما يقول محلل في شركة "ميرينز سيكروتيز" ومقرها في سيول: "يتحدث عما يفكر به موظفو المكاتب في العشرينيات والثلاثينيات من العمر لكن لا يمكنهم التفوه به"، كالقول: "لا تقل لي أن أبتهج عندما لا أستطيع، مثيراً التعاطف". وتشير "بي. بي. سي." أيضاً الى أن البطريق يتفاخر بأنه "نجم" في مجتمع يعلم الناس على التواضع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات