مقتل سعودي في القاهرة.. القصة كاملة

بعد تعرضه لطعنات من 3 أشخاص في مصر، لفظ راجح صالح ساقان آل مهدية الحارثي أنفاسه الأخيرة داخل شقة مستأجرة في منطقة النزهة الجديدة شرق القاهرة.

ونجحت أجهزة الأمن المصرية فى إلقاء القبض على شخصين، تبين أنهما وراء مقتله بعد تلقي الجهات الأمنية بلاغاً من الأهالى يفيد بالعثور على جثة المجني عليه غارقة فى دمائه، وتم على الفور تشكيل فريق بحث جنائي انتقل إلى الموقع، وعند المعاينة تبين وجود جثة راجح في غرفة النوم بكامل ملابسه، وبها جروح من آثار الطعن في الصدر والبطن، مع وجود آثار خنق حول الرقبة، في ظل سلامة جميع منافذ الشقة، وعدم وجود متعلقات المجني عليه الشخصية. وبعد تقنين الإجراءات القانونية وتفريغ الكاميرات الموجودة بالمنطقة، تبين أن وراء ارتكاب الواقعة شخصين من محافظة الفيوم، وتم ضبطهما واعترفا بارتكاب الواقعة بغرض السرقة. وأوضحا أنهما تعرفا على المجنى عليه عن طريق «الفيس بوك» بحسب صحيفة عكاظ.

وأضاف الجانيان أنهما اتفقا على مقابلة المجني عليه في الشقة محل الواقعة، إذ شل الأول حركته عن طريق خنقه بملاءة سرير، وسدد الثاني له طعنات عدة بسلاح أبيض، ما أدى إلى وفاته، وقاما بسرقة متعلقاته، والتخلص من ملابسهما وأداة الجريمة بإلقائها في قطعة أرض فضاء.

وبعرضهما على النيابة العامة أمرت بحبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات، وأوصت بالتجديد لهما فى الوقت المناسب، بعد أن وجهت لهما تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، على أن تتم إحالتهما إلى محكمة جنائية عاجلة.

وقال مُبارك الحارثي شقيق (راجح)  إن شقيقه كان في رحلة علاجية لزراعة أسنان منذ 3 أيام، مشيراً إلى أنه تلقى الخبر عن طريق محامي السفارة السعودية بالقاهرة.

وأشار الحارثي، إلى أن مرجع عمل شقيقه اتصل به وسأل عنه وطلب الاطمئنان عليه، إذ قام بالاتصال على السفارة السعودية بالقاهرة وتواصل مع المحامي الخاص الذي أبلغه بمقتل شقيقه وتعرضه لطعنات، مشيراً إلى أن المحامي أبلغه أنه تم القبض على 2 من الجناة ووجد هاتف المقتول معهما، مبيناً أن جثمان شقيقه سيصل إلى جدة، ومن ثم يصلى عليه في المسجد الحرام فجر اليوم السبت.

من جانبه، أكد راجح مبارك الحارثي (ابن عم القتيل) أنه حسب ما وردهم من معلومات فإن سائق تاكسي بعد أن أوصله لمقر سكنه وتأكد أنه يسكن لوحده أرسل 3 أشخاص من معارفه اقتحموا عليه الشقة وضربوه وطعنوه بسلاح أبيض، بهدف سرقة ما لديه من أموال. ولفت إلى أن ابن عمه من أبناء مركز ترج (جنوب بيشة)، ويبلغ من العمر 25 عاما، وغير متزوج، بينما له 7 إخوة وأبواه على قيد الحياة، مشيراً إلى أن خبر وفاته لم يبلغهم إلا الأربعاء الماضي، أي بعد مضي يوم من الوفاة. وأضاف «على الفور تحركت برفقة والده وإخوته إلى جدة للذهاب إلى مصر لكن سفارة المملكة طمأنتنا بأن الموضوع لديهم ومهتمون به كثيرا، إذ تم إلقاء القبض على 2 من الجناة بمن فيهم سائق التاكسي ولا يزال البحث جاريا عن المجرم الثالث».

إلى ذلك، أكدت سفارة المملكة بمصر في بيان لها أمس، أنه تم العثور على جثة المواطن راجح الحارثي الثلاثاء الماضي، بعد مقتله بعدة طعنات في منطقة النزهة الجديدة بمدينة القاهرة.

وأشارت إلى أن الأجهزة المصرية المختصة باشرت على الفور التحري عن ظروف وملابسات الجريمة، والبحث عن مرتكبيها، وتم العثور على جانيين 2، لافتة إلى أن نتيجة التحقيقات أوضحت أن الجريمة ارتكبت بدافع السرقة؛ إذ تم ضبط مبلغ نقدي بحوزة الجانيين، إضافة إلى جهازي هاتف يعودان للمجني عليه، مؤكدة أنه تمت إحالة الجانيين إلى النيابة العامة لاستكمال التحقيقات، وإحالتهما إلى المحاكمة. ولفتت السفارة إلى أنها تواصلت منذ اليوم الأول للحادثة مع أسرة القتيل وأطلعتهم على كافة الإجراءات، إضافة قيام السفارة بإبلاغ الجهات المختصة بالمملكة، معربة عن شكرها وتقديرها للأجهزة الأمنية المصرية التي تحركت سريعا فور علمها بالحادثة، وتمكنت من القبض على الجانيين في فترة زمنية قياسية لم تتجاوز 24 ساعة، وستستمر السفارة في متابعة القضية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات