صورة لأحمد الجسمي مع «ناقة»..وتشكيك في «قياسي» حسني

حسابات النجوم.. «سيلفي» وجدل وشائعات

حسابات النجوم على مواقع التواصل الاجتماعي، لا تكاد تتوقف عن بث الجديد، وكشف بعض من ملامح حياة النجوم العامة والخاصة أحياناً، وخلال الأسبوع الماضي، بدت العديد من هذه الحسابات نشطة، وقدمت لنا نظرة خاصة عن حياة الفنانين، ففي الوقت الذي تعمد فيه عدد من النجوم نشر صورهم بطريقة «سيلفي»، ذهب آخرون نحو دحض الشائعات، فيما دخل آخرون في دوامة الجدل، ليستدعي بعضهم «أولاد رزق» لمواجهة ظاهرة التنمر ضد أطفال المدارس.

«البيان» جالت حسابات النجوم وخرجت منها بهذه الباقة المتنوعة.

سيلفي الجسمي

سلسلة من صور الـ «سيلفي» أطل به الفنان الإماراتي أحمد الجسمي، أخيراً على حسابه في «انستغرام»، بدأها بواحدة مع «ناقة» وعلق عليها بالقول «سيلفي عجيب»، واستكملها بواحدة أخرى، تظهر شخصيته في مسرحية «مطايا البيان» التي عرضت في افتتاح مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي، وقال الجسمي إنها من تأليف فيصل جواد، وإخراج محمد العامري، وإنتاج مسرح الشارقة الوطني، يذكر أن الجسمي قد عاد أخيراً من قرطاج التونسية، التي شهدت تكريمه في «أيام قرطاج المسرحية»، وذكر الجسمي في تعليق له على «انستغرام»: «في الدورة الأولى لأيام قرطاج المسرحية، وقفت على خشبة المسرح البلدي، في مسرحية»هالشكل يا زعفران«للمخرج الكويتي الراحل فؤاد الشطي، وفي الدورة الثالثة من المهرجان، نلت جائزة أفضل ممثل في مسرحية»مقهى بو حمده«للمبدع العراقي جواد الأسدي، واليوم وبعد 36 عاماً، أقف على خشبة مدينة الثقافة بتونس، لأكون ضمن المكرمين المبدعين من العرب والعالم».

رسالة عالمية

في المقابل أطل المخرج الإماراتي عبد الله الكعبي أخيراً، عبر تويتر، بكليب أنيق يحمل عنوان «رياح الكوس»، يسرد فيه بعض ملامح الثقافة الإماراتية، وتحديداً «رياح الكوس» التي تهب هذه الأيام، لتغلف الدولة بأجواء باردة.

الكليب يطل فيه صوت الفنان الإماراتي ميحد حمد، فيما تسرد بطلته أهمية هذه «الرياح»، وكيف تتغلغل في جذور الثقافة الإماراتية.

متابعو الكعبي اعتبروا عمله «عودة جميلة إلى الجذور، وأن رسالته عالمية التوجه».

وفي دوامة الجدل، دخل الفنان المصري تامر حسني، بعد الإعلان عن دخوله موسوعة غينيس، بعد تحطيمه الرقم القياسي لجائزة الفنان الأكثر إلهاماً وتأثيراً حول العالم، الأمر الذي عرضه لحملة هجوم وتشكيك في مصداقية دخوله الموسوعة العالمية، رغم مشاركة حسني في الحفل الرسمي الذي عقد أخيراً في أبوظبي.

آفاق الحملة اتسعت كثيراً، لدرجة تحولت إلى «ترند» على مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي استدعى القائمين على الموسوعة للتدخل، من أجل وضع النقاط على الحروف، وحسم الجدل الدائر، حيث أشار القائمون على الموسوعة في بيان أن «الموسوعة لا تقدم جائزة بهذا الاسم»، مشيرين إلى أن دخول حسني إلى الموسوعة جاء بعد نجاح جمهوره في تحقيق رقم قياسي بعدد الدعوات بأكثر من ضعف الرقم المسجل عام 2017 في المملكة العربية السعودية.

وأكد البيان أيضاً على أن «جمهور تامر حسني استطاع كسر الرقم القياسي العالمي، للأرقام القياسية لـ»أكثر عدد مشاركات على لوحة إعلانات«، ولكنه ليس الفنان الأكثر تأثيرًا وإلهامًا في العالم» كما نشر في العديد من وسائل الإعلام«.

شائعة زواج

شائعة الزواج سراً من رجل أعمال، أصابت الفنانة حلا شيحا، ولقيت رواجاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، ليذهب روادها في توقعاتهم إلى منطقة أبعد، لتصل إلى حدود أن»الزوج الذي يعمل في قطاع العقارات قد أهداها فيلا فاخرة، وأنها تقوم حالياً بتأثيثها«.

حلا نفت الشائعة جملة وتفصيلاً، وكافة المعلومات التي رافقتها، وعلقت على الموضوع بطريقة طريفة، حيث قالت: (أعطوني الفيلا ولا أحتاج العريس)، مشيرة في الوقت نفسه، إلى أنها لا تعرف مصدر الشائعة.

وقالت:»أفضل عدم الرد وأحرص على تجاهل كل هذه الشائعات التي لا صحة لها من الأساس«. وبرغم ذلك لم تغلق حلا الباب تماماً، أمام احتمال زواجها مجدداً، حيث أكدت في تغريداتها أنها ستعلن عن الأمر فوراً.

بدون مكياج

صورة الـ»سيلفي«التي نشرتها الفنانة نانسي عجرم، أخيراً، وظهرت فيها من دون ماكياج، كانت كفيلة بأن يشد الجميع لمعاينة حسابها على»انستغرام«، لا سيما وأنها علقت عليها بالقول:»سيلفي؟.. ليش لا!«.

الصورة حصدت الإعجاب وتعليقات المئات من قبل معجبي نانسي، ومن بينهم الفنان المصري خالد الصاوي، الذي علق على الصورة بالقول:»ليش لا!«، يذكر أن عجرم ستقوم اليوم بإحياء حفل خيري مع الفنان المصري محمود العسيلي في الجامعة الألمانية في القاهرة، وقد سبق لعجرم أن كشفت في وقت سابق عن تحضيرها لأغنية جديدة باللهجة المصرية، من خلال نشرها صورة من كواليس جلسة عمل جمعتها بالشاعر شادي نور والملحن بلال سرور، ولكنها لم تكشف عن كامل تفاصيلها.

تحذير شديد

رسالة واضحة تحمل بين ثناياها لهجة تحذير شديدة وجهها الفنان المصري عمرو يوسف، أخيراً للمتنمرين، وذلك من خلال مقطع مصور، نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه برفقة طفل قال إنه»صديقه ياسين«، قائلاً إن»ياسين قد تعرض للضرب على يد عدد من أبناء المدرسة«، وخلال المقطع أكد عمرو يوسف، أن»ياسين لن يذهب إلى المدرسة بمفرده ولكنه سيصطحب «أولاد رزق» كلهم في إشارة للنجوم أحمد عز وكريم قاسم وأحمد الفيشاوي وأحمد داوود، في حين قرأ رواد التواصل الاجتماعي، ذلك، بأنه محاولة من عمرو يوسف لمعالجة ظاهرة التنمر داخل المدارس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات