مشاركات غنية في الدورة الثانية للمعرض بندوة الثقافة والعلوم

«الإمارات للهوايات»..مقتنيات ومجسمات وحكايات

محمد المر وإبراهيم بوملحه وبلال البدور ومحمد عبدالرحيم سلطان العلماء ومجموعة من المشاركين والحضور | من المصدر

افتتح معالي محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، في ندوة الثقافة والعلوم، أول من أمس، معرض «الإمارات للهوايات والمقتنيات الخاصة - الدورة الثانية»، بحضور إبراهيم بوملحه، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، ورجل الأعمال جمال الغرير، وبلال البدور رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، والأستاذ الدكتور محمد عبدالرحيم سلطان العلماء أستاذ الفقه وأصوله بكلية القانون بجامعة الإمارات العربية المتحدة، ود.صلاح القاسم المدير الإداري للندوة، ود.سعيد حارب ونخبة من المهتمين والمعنيين.

وأعرب الحضور عن إعجابهم ودهشتهم لتنوع المشاركات وثرائها، وقد ضم المعرض في هذه الدورة مقتنيات نادرة من (جوازات سفر الإمارات - عملات الإمارات الورقية - عملات برايل للمكفوفين - خناجر الإمارات - ساعات الحائط - ساعات الجيب والمكتب - ملاعق فضية - حلي ومجوهرات - طوابع الإمارات - مغلفات بريدية - بطاقات بوست كارت الكتب والمكتبات - آلات التصوير - الهواتف القديمة - ميداليات تذكارية - مجسمات المدن - ورق اللعب - زجاجات المياه الغازية - كشتبانات - ألعاب كيندر).

تذكارات

وشارك لأول مرة في هذه الدورة، الدكتور سعيد حارب بنماذج تمثل ثقافة شعوب الدول التي زارها، وتتنوع مقتنياته بين العمارة والحرف اليدوية والحياة اليومية لسكان تلك الدول، ما يعطي صوراً متنوعة عن ثقافة تلك الشعوب في مختلف المناطق الجغرافية بين الشاطئ والمدن والسهول الزراعية والجبال، وقد زار ما يزيد على 50 دولة وحرص في كل زيارة على اقتناء تذكار مميز لهذه الدول، والدكتور سعيد حارب أستاذ جامعي يهوى السفر والتصوير، وصدر له عدد من الكتب ومجموعة قصصية بعنوان «القروعية»، وألبوم صور بعنوان «عدسة مسافر».

وكانت المشاركة الأولى كذلك للمهندس رشاد بوخش رئيس جمعية التراث العمراني، وله عديد من الهوايات مثل جمع الطوابع والعملات، إلا أنه منذ عام 2001 حرص على تجميع واقتناء (الكشتبانات المستعملة لدى خياط الملابس) ولديه ما يزيد على 1000 كشتبانة من أكثر من 50 دولة.

كما شارك أ.د.محمد عبد الرحيم سلطان العلماء من خلال دار النوادر المميزة، وهي مؤسسة فردية تأسست عام 2017 بمجموعة مميزة من ساعات الجيب والمكتب، والتي يتراوح تاريخها ما بين عام 1780 إلى عام 1980م. ويهوى د.العلماء أيضاً اقتناء الوثائق التاريخية والتحف والطوابع والعملات الورقية والمعدنية.

ثراء

وتميزت الدورة الثانية بتنوع المشاركات وثرائها، فقد شارك بلال البدور رئيس مجلس إدارة الندوة بمجموعات متنوعة من ورق اللعب من مختلف دول العالم بما يزيد على 100 شكل ونوع، وقد بدأ البدور هواية لعب الورق منذ الصغر، ومرت به أنواع عدة من الورق وبأشكال ونوعيات مختلفة، وقد اكتشف ما تحمله هذه الهواية من تسجيل للمدن والأحداث والأشخاص مثل معالم دبي وعواصم ومدن العالم ومشاهير الأدب والفن.

وتميزت مشاركة عبد الله جاسم المطيري خبير التراث والاقتناء، بمجموعة نادرة من الملاعق الفضية من مختلف الأشكال والأحجام والأنواع من مختلف دول العالم بما يزيد عن 50 تصميماً، ويعود تاريخ بعض هذه الملاعق إلى عام 1776. وشارك عبد الله سلطان الشامسي، ويعمل في مجال القانون، بمجموعة نادرة من الخناجر الإماراتية، والتي ندر تكرارها.

400

تميزت الدورة الثانية للمعرض بمشاركة نسائية متنوعة، فشاركت الشاعرة شيخة المطيري بمجموعة من البطاقات البريدية الخاصة ذات الموضوعات المتخصصة، مثل البطاقات المتعلقة بالكتب والمكتبات أو الخط والقراءة أو صور أعمال فنية أو فنانين عالميين، وتضم مجموعتها ما يزيد على 400 بطاقة بريدية.

كما شاركت فتحية القصاب بمجموعة من ألعاب «كيندر سربرايز» التي تهوى اقتناءها منذ 1993. وجاءت مشاركة وفاء المحيسن تأكيداً وتعزيزاً للجهود المبذولة من مختلف الدول لأصحاب الهمم، ومنهم المكفوفون، فجمعت العملات الورقية والمعدنية المكتوبة بلغة برايل، ليسهل التعرف إلى قيمة العملة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات