تنظمه «كلية محمد بن راشد للإعلام» بالشراكة مع « MBC» و«الملتقى العالمي»

«الإبداعي للأفلام القصيرة» يحتفي بالمواهب العربية في دبي

صورة

انطلقت أول من أمس في كلية محمد بن راشد للإعلام بالجامعة الأمريكية في دبي، فعاليات «مهرجان السرد الإبداعي الخامس للأفلام القصيرة»، الذي تنظمه «كلية محمد بن راشد للإعلام - MBRSC» بالشراكة مع «مجموعة MBC»، و«الملتقى الإبداعي العالمي - Creative Communities Collaboration (CCC)»، والذي يستمر حتى 10 ديسمبر الجاري.

إذ يحتفي بالمواهب العربية الشابة في الصناعة السينمائية، ويركز على منح الجيل الجديد من صانعي الأفلام الفرص اللازمة لإبراز ما في جعبتهم من موهبة وعلم وإبداع في هذا القطاع الحيوي.

ومن أبرز الدول التي ينتمي إليها المشاركون بالمهرجان: الإمارات، والسعودية، ومصر، والمغرب، وتونس، ولبنان، وغيرها.

وسيحصل الفيلم الفائز عن كل فئة على جائزة المهرجان التي تحمل اسم «جائزة الأمل»، إضافة إلى مكافأة مالية قيّمة لدعم انطلاقة المسيرة المهنية للفائز.

منبر

وقالت رئيسة لجنة المهرجان المُخرجة صوفي بطرس: «هذا العام، نحن في غاية السعادة لشراكتنا مع (مجموعة MBC) و(الملتقى الإبداعي العالمي CCC)، ما من شأنه منح الجيل الجديد من صنّاع الأفلام العرب منبراً لعرض أفلامهم وحصد الجوائز».

وأضافت بطرس: «يوفّر المهرجان للمشاركين والطلاب فرصة للتواصل والحوار مع نخبة من الأسماء العالمية المرموقة في الصناعة السينمائية والتلفزيونية، سواء من هوليوود أو العالم العربي».

صقل للمواهب

بدوره، قال علي جابر، عميد كلية محمد بن راشد للإعلام- مدير عام القنوات في «مجموعة MBC»: «تأتي هذه الشراكة انطلاقاً من إيماننا بأهمية دعم الجيل الشاب في عالمنا العربي، من صنّاع السينما والدراما، ولا سيمّا الطلاب والخرّيجين والأكاديميين وأصحاب المواهب الذين نعوّل عليهم كثيراً للارتقاء بهذه الصناعة الحيوية إلى مصاف العالمية».

وأضاف جابر: «يبدأ دعم تلك الطاقات العربية الشابة من مرحلة اكتشافها وتوفير المنابر لها لعرض نتاجها، ويستمرّ مروراً بصقل مواهبها عبر توفير التدريب المهني وورش العمل لها، بموازاة المِنَح التدريبية، وهو ما نقوم به في MBC، عبر MBC Edutain وغيرها، ويصل إلى توفير الوظائف الملائمة للخرّيجين والمبدعين في قطاع الترفيه وصناعة المحتوى».

منتدى

ويضم هذا العام منتدىً حوارياً يقام للمرّة الأولى، ويستقطب نخبة من أبرز الأسماء في قطاع الصناعة السينمائية والتلفزيونية من هوليوود والعالم العربي، من بينها على سبيل المثال: الكاتب والمنتج الأمريكي كريس برانكاتو، أحد صنّاع المسلسل الدرامي الشهير «ناركوس»، والمنتج التلفزيوني والكاتب الأمريكي كريس كيزر، والكاتب الأمريكي دايفيد إيزاكس - الحاصل على جائزة «إيمي برايم تايم»، والكاتبة والمنتجة الأمريكية دارا ريزنيك، والكاتب والمنتج السينمائي الأمريكي جون ألتشلر، والمنتج جايسون نيومان، وبيتر سميث - المدير التنفيذي لـ «MBC Studios» المنضوية تحت مظلة «مجموعة MBC»، وغيرهم.

كما يتضمّن المهرجان ورشة عمل لكتابة السيناريو، وذلك لمساعدة مجموعة من كتّاب السيناريو الشباب على تطوير نصوص السيناريو.

رسالة

وفي هذا السياق، قال كريس كيزر أحد أبرز المشاركين في المنتدى الحواري للمهرجان: «إذا كان بمقدورنا الحكم على ثقافةٍ ما مِن خلال جودة الفن الذي يُولد من رحم تلك الثقافة، فإن أفضل طريقة إذاً للاستثمار في مستقبل الثقافة هي احتضان ودعم الفنانين الشباب».

وأضاف: «يتمتع الكتّاب والمخرجون الذين التقيت بهم في هذه المنطقة بالمواهب والطاقات المبدعة، وفي جعبتهم الكثير من الحكايا التي يجب أن تُروى».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات