جدارية «عام زايد» تعرض في جناح جامعة زايد بالسركال أفينيو

انسجاماً مع روح الاتحاد واحتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 48 تم تنفيذ نسخة مصغرة لـ«جدارية عام زايد» تعرض حالياً بـ «فضاء جناح جامعة زايد للفنون» في «وير هاوس 48» بمجمع السركال أفينيو، ويأتي ذلك بعد إعلان المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، عن انتقال عرضها من الجدار الخارجي لنادي دبي للسيدات إلى جدار الحرم الجامعي لجامعة زايد بدبي، في إطار تقدير المبدعات المشاركات في العمل، ولتحفيز الأجيال القادمة من طالبات الفنون الإبداعية.

وكان المكتب الثقافي قد أطلق الجدارية العام الماضي تكريماً لمسيرة الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبالتزامن مع ذكرى توليه مقاليد الحكم في السادس من أغسطس 1966، وتم تنفيذها بطول بلغ 140 متراً ضمن النسخة الثانية لمشروع «اليدار»، وشاركت فيها 22 طالبة فنون من جامعة زايد، كما عرضت لعام كامل على الجدار الخارجي لنادي دبي للسيدات، وطرح العمل أربعة موضوعات رئيسية مستوحاة من إرثه ومبادئه وهي الحكمة، الاحترام، الاستدامة، والتنمية البشرية.

أصداء واسعة

وتعليقاً على الموضوع أكدت المها البستكي مديرة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أن جدارية «عام زايد» تستمد أهميتها من عظمة وأهمية المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، معربة عن سعادتها بالأصداء والإلهام المستمر، الذي يحدثه العمل كونه يوثق ملامح من قيم وإرث الوالد المؤسس وما خلفه لكل الشعوب كونه أساساً متيناً لصياغة حاضرهم ومستقبلهم الزاهر.

ويعتبر جناح كلية الفنون والصناعات الإبداعية بجامعة زايد في مجمع السركال أفينيو، والذي يحمل عنوان «فضاء جناح جامعة زايد للفنون» بمثابة المساحة المفتوحة لعرض أعمال فنية، بمشاركة طالبات وخريجات وأعضاء الهيئة التدريسية بكلية الفنون والصناعات الإبداعية جنباً إلى جنب مع منظمي المعارض، من خلال ورش عمل ومحاضرات وحلقات نقاش وفعاليات مجتمعية ذات صلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات