معلمة لم تغب صفاً طيلة 26 عاماً

على مدى 26 عاماً، لم تغب المعلمة الأمريكية، شارون برادلي، البالغة من العمر 85 عاماً، صفاً واحداً طيلة فصول الدراسة، وتفيد في حديث مع شبكة القنوات التلفزيونية "سي بي إس نيوز"، أنها كسرت يدها في نهار يوافق يوم الأحد، فذهبت إلى عملها في اليوم التالي، مشددة على أنها لن تغيب عن الصف "بسبب عظمة مكسورة". 

الملفت أنها واظبت على حضور الصفوف حتى عندما دمر إعصار منزلها بل حتى عندما توفي زوجها العزيز، جاك، حيث قالت إنها بذلت كل ما في وسعها من أجله، لكنها شعرت أيضاً بأنها تتحمل مسؤولية تجاه أولئك الأطفال. 

وتدرّس برادلي العلوم الصحية في مدرسة نامان فورست الثانوية الواقعة خارج دالاس بالولايات المتحدة. 

يعود إحساسها القوي بالواجب إلى أيام عملها كممرضة، لكن إرثها الهام يبقى في مجال التدريس. 

وقد فاجأتها المدرسة، بمناسبة عيد ميلادها ال85، بحفلة خاصة للاحتفال بسجل حضورها المثالي وموقفها من الحياة. 

وتعتقد أن المرء عندما يكون أكثر إيجابية يكون بصحة أفضل، ويحصل على مزيد من المتعة في الحياة. 

وهي تقضي أفضل أوقاتها ما بين شهري سبتمبر ويونيو، ثم يأتي الصيف فتصاب حسب وصفها: "بالكآبة وتبدأ في التذمر". وهي تسخر من فكرة التقاعد وتصفها بالـ "مملة" وتفضل أن تكون في الصف الدراسي الذي تصفه بالممتع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات