أكد لـ«البيان» عزمه إصدار ألبوم خليجي وعربي منوّع

عيضة المنهالي: أغنياتي الوطنية تعبير عن حب الإمارات

عيضة المنهالي يشدو للإمارات في يومها الوطني | البيان

«لا وقت للراحة»، شعار رفعه الفنان الإماراتي عيضة المنهالي في احتفالات اليوم الوطني الـ48، التي يحلق خلالها في فضاء الوطن، تاركاً العنان لصوته ليصدح بحب الإمارات، فهو «صوت الإمارات»، وابنها الذي لم يخلف وعده يوماً مع احتفالاتها، تلك التي يعزف فيها على وتر الإحساس، و«حب الوطن»، وهو الذي تعود مبادلة جمهوره الحب، ليرد عليه محبوه بتلبية دعوته، وهم الذين وصلوا إلى مقر حفله في منطقة لا مير بدبي، مشاة وراكبين، ليستمتعوا ببحة صوته، التي تفيض إحساساً، وبقوة حنجرته التي تمتاز بنقاوتها.

خلال الحفل، بدا الحب متبادلاً بين المنهالي وجمهوره الذي زاد عدده على 12 ألفاً، فكما لم يبخل عليهم بأغنياته، بادلوه التصفيق الحار، وتفاعلوا معه برقصات تراثية، أدوها على وقع ألحان أغنياته التي سبق لها أن انتشرت بين الجمهور، كما «النار في الهشيم». المنهالي، بادر إلى تهنئة بلاده وأصحاب السمو حكامها، بمناسبة اليوم الوطني الـ48، في بداية حديثه مع «البيان»، حيث أكد أن الأغاني الوطنية هي «خير تعبير عن حب الإمارات»، منوهاً إلى أنه يستعد لطرح مجموعة أغنيات منفردة، سترى النور قريباً.

ترحيب بالجمهور

«أهلاً بكم في دار بو راشد»، بهذه الجملة رحب عيضة المنهالي بجمهوره في «لا مير»، ليعلن من خلاله تدشين احتفالات دبي باليوم الوطني الـ48، تلك التي تنظمها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة بالتعاون مع مجموعة «أم بي سي»، ليحلق المنهالي بجمهوره على جناحي أغنيته «الله يا دار زايد»، والتي اتبعها بتشكيلة واسعة من أغنياته، ومن بينها «الرسايل» وهي من كلمات وألحان المنهالي، و«مشكلتك»، و«منشودي» تلك الرائعة التي خط كلماتها الشاعر سلطان مبارك بن خاتم الكندي، ولحنها سعيد الكعبي، إلى جانب أغنيته «متصوع» التي كتب كلماتها الشاعر سعيد بن مصلح الأحبابي، ومن ألحان عيضة المنهالي.

أجندة المنهالي في اليوم الوطني، بدت ملأى بالحفلات التي يتنقل فيها بين دبي وأبوظبي والوثبة والعين ورأس الخيمة.

وحول ذلك قال المنهالي: «لدي خلال هذه الأيام مجموعة من الحفلات الغنائية التي نزور فيها معظم إمارات الدولة، بدءاً من دبي، ومروراً برأس الخيمة ومنطقتي الوثبة والعين وأخيراً أبوظبي، وبلا شك فإن هذه الحفلات تعد فرصة جميلة تمكنني من لقاء جمهوري في الدولة»، المنهالي الذي بدأ في فترته الأخيرة بإطلاق مجموعة من الأغنيات الجديدة، وصف ردة الفعل عليها بـ«الطيبة والجميلة»، واعداً جمهوره بمزيد من الأغنيات، وقال: «أعمل على تجهيز عدد من الأغنيات الفردية سنغل والتي سترى النور قريباً».

حب الجمهور

المنهالي الذي تعود رفد الساحة المحلية بالكثير من الأغنيات الوطنية، فهو صاحب «الغترة الجيشية»، و«انته وين؟» و«امر يا سيدي»، عدّ أن «الأغاني الوطنية تعبير عن حب الوطن». وقال: «بتقديري أنها خير وسيلة للتعبير عن حب الوطن وإنجازاته، ولهذا السبب عادة ما تحصل هذه الأغنيات سواء تلك التي أقدمها أو يقدمها زملائي، على قبول عالٍ، بمجرد طرحها في الأسواق، حيث يقبل عليها كافة أبناء الدولة، لاعتزازهم بالوطن وحبهم له».

يحظى المنهالي بقاعدة جماهيرية واسعة، ويبدو أن محبته تغلغلت في قلوب العديد من الشباب الذين تعودوا نشر أغنياته على مواقع التواصل الاجتماعي. المنهالي أكد أن ذلك «لا يزعجه» وأنه «أمر جيد».

وقال: «بتقديري أن انتشار الأغاني في مواقع التواصل الاجتماعي، أمر جيد، ويساهم في انتشار الأغنية، وبلا شك أن استخدام الشباب مقاطع من أغنياتي على هذه المواقع، يعدّ مؤشراً على مدى نجاح هذه الأغاني، وحب الجمهور لها»، مبيناً في الوقت نفسه، أنه يعدّ مواقع التواصل الاجتماعي، «منصة شخصية للانطلاق من المحلية والعالمية».

وقال: عادة لا أشارك حياتي الخاصة أو الشخصية على هذه المواقع انستغرام ويوتيوب وتويتر، ولكن في بعض الأحيان أنشر بعض المقاطع العامة على سناب شات. عدد كبير من الشعراء تعاون معهم المنهالي في الفترة الأخيرة، ولعل من أبرزهم، وفق قوله، الشاعر محمد مسعود، وسعيد بن مصلح، أحمد المسافري وعدة شعراء. وأكد أنه يعمل على ألبوم غنائي جديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات