حديقة إيشغامي المائية تحصد أولى جوائز أوبل للعمارة

حصدت حديقة «آرت بيوتوب» المائية، من توقيع المهندس الشهير جونيا إيشغامي، جائزة أوبل الافتتاحية كأجمل مشهدية صناعية بالقرب من جبال ناسو باليابان.

وتمنح الجائزة العالمية الجديدة البالغة قيمتها 100 ألف يورو، وهي الجائزة الأغلى في مجال العمارة من قبل مؤسسة هنريك فرود أوبل لأحد المشاريع المنجزة في الأعوام الخمسة الماضية التي تقدم «حلولاً إبداعية للمشكلات الملحّة».

وتم اختيار حديقة إيشغامي المائية لما تمثله من إمكانية أن يعزز التدخل البشري المناظر الطبيعية بدل أن يدمّرها. وتتصل الحديقة المائية بمنتجع «آرت بيوتوب» وتتكوّن من 318 شجرة منتشرة حول 160 بركة صغيرة ضمن موائل حيوية تشكل مواطن مصغّرة للنباتات والحيوانات المائية.

وقد تمت إعادة موضعة كل شجرة مكتملة بعناية ونقلها وإعادة زرعها على امتداد أربع سنوات، لتعكس منظر السماء والأوراق في مياه البرك المحاطة بسجادة من الطحالب وممرات أنشئت من الحجارة للعبور.

وقالت اللجنة المانحة للجائزة في سياق التعليق على المشروع: «تعتبر الحديقة مشهدية اصطناعية كاملة مصنوعة بعناية ومعتمدة على أدوات التكنولوجيا، كما أنها بلا شك طبيعية تماماً وكائن حي ينمو ويتغيّر وفقاً لدينامياته المتأصلة. ويظهر المشروع إمكانية التفاعل مع الطبيعة وترك بصماتنا دون تدميرها».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات