تصدرت أخبار اختفائها مواقع التواصل في مصر

الأمن المصري يحاول فك لغز وفاة الطالبة شهد أحمد

أفادت مصادر أمنية وطبية مصرية بأن أهالي محافظة الجيزة، عثروا على جثة الطالبة شهد أحمد التي اختفت منذ عدة أيام أمام الترعة، حيث كانت تدرس في كلية الصيدلة بجامعة السويس.

وأشارت المصادر إلى أن الطالبة اختفت منذ يومين وهي من مدينة العريش، وطالبة بجامعة قناة السويس كلية الصيدلة.

وتم العثور على جثة الطالبة وبجوارها شنطة بها المتعلقات الشخصية، مما أدى للتعرف عليها بحسب نفس المصادر، وتبذل أجهزة الأمن جهودا مكثفة لفك طلاسم القضية التي كانت مثار جدل واسع حول أسبابها ودوافعها.

وأضاف مصدر أمني رفيع المستوى بمباحث الجيزة أنه لا يمكن الجزم بالسبب الرئيس وراء العثور على جثة الطالبة "شهد أحمد" بنهر النيل.

وأشار في تصريحات لموقع مصراوي إلى أن قوات الإنقاذ النهري انتشلت جثمان الفتاة صباح الجمعة بدائرة مركز شرطة الوراق دون وجود إصابات ظاهرية بقوله: "الجثة سليمة ومفيهاش خدش وهدومها كاملة".

وأشار المصدر -الذي رفض ذكر اسمه- إلى أن العثور على متعلقات "شهد" كاملة بالقرب من مكان العثور عليها يحمل سيناريوهات عدة بينها إقدامها على الانتحار.

وشكلت الإدارة العامة لمباحث الجيزة فريق بحث من ضباط فرقة الشمال تنسيقا مع قطاع الأمن العام؛ للوقوف على ملابسات الواقعة كاملة، والتأكد من عدم وقوف أي شخص وراء الوفاة مختتما حديثه قائلا: "استدعينا أهلها وبنفحص خط السير علشان نوصل للحقيقة".

بدوره، قال أحمد كمال، والد شهد أحمد، الطالبة بالفرقة الثانية بكلية صيدلة جامعة قناة السويس، إنه تم إبلاغهم من قبل قوات الأمن بالعثور على جثة ابنتهم بنهر النيل بمحافظة الجيزة بعد اختفائها لمدة يومين عقب عودتها من جامعتها بالإسماعيلية.

 

كلمات دالة:
  • قوات الأمن المصرية،
  • الأمن المصري،
  • شهد أحمد،
  • كلية الصيدلة،
  • جامعة السويس،
  • السويس ،
  • مصر
طباعة Email
تعليقات

تعليقات