مدرس يدّعي الإصابة بالسلّ لتمديد فترة الإجازة

دفع مدرس إنجليزي لم يعرف عنه إلا اسمه الأول دو،  مبلغ 67 دولاراً للحصول على تشخيص وصورة أشعة مزوّرة عبر الإنترنت تشير إلى إصابته بالسلّ من أجل تمديد فترة إجازته المرضية للاستمتاع بعطلة العيد الصيني الوطني لمدة أطول. إلا أنه اضطر في النهاية لتقديم اعتذار رسمي عما فعله.

 وقدم المدرس الذي يعمل في إحدى المدارس الخاصة في منطقة منغوليا الداخلية الوثائق لأرباب عمله على أمل إقناعهم بتمديد الإجازة دون أن يعلم مدى خطورة التشخيص المزيف الذي قام به. 

ولأن السلّ مرض معدٍ للغاية ويهدد بالموت، اضطرت المدرسة لدفع تكاليف الفحوصات الطبية لكافة الطلاب الذين يعلّمهم الدكتور دو بغية التأكد من عدم إصابتهم، ولسوء الحظ فقد كشفت الاختبارات عن إصابة طالبين بالسلّ فعلياً. 

وما كان من دو تحت تأثير الصدمة إلا أن تواصل بالموقع للحصول على نسخة مزورة أخرى مقابل 45 دولاراً تظهر شفاءه من المرض. 

ودفع ذلك الأهالي للشك نظراً لطول المدة وكم الأدوية اللازمة للشفاء، فأرغموا المدرس على إجراء فحص ثالث في مستشفى هوهوت بالعاصمة. وقد تبيّن على الأثر أن دو لم يكن يوماً مصاباً بالسلّ وأن صور الأشعة تعود لشخص آخر بالكامل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات