شركة ناجحة 75% من موظفيها مصابين بالتوحد

أسس راجيش أناندان شركته "ألترانوتس" لتحقيق هدف واحد وهو إثبات أن حالات التنوع العصبي والتوحد داخل بيئة العمل يمكن أن تمثل ميزة تنافسية في مجال المال والأعمال، ويوجد مقر الشركة في نيويورك، والتي تعد واحدة من بين عدد متزايد من الشركات التي تبحث عن مواهب المصابين بالتوحد حسب التقرير المنشور في موقع BBC Arabic.
وقال أناندان، البالغ 46 عاما: " انطلقنا لابتكار أسلوب عمل إيجابي، وتغيير الطريقة التي تتعاقد بها الشركة مع المواهب وإدارتها وتطويرها، حيث تتوافر مواهب مذهلة لدى الأشخاص الذين يعانون من التوحد، ويتعرضون لصنوف التجاهل التي تستند إلى أسباب كثيرة خاطئة، ويُحرمون من فرصة عادلة لتحقيق النجاح في العمل، وإن كانت بيئة العمل وسلوكياته ليست بنفس الكفاءة بالنسبة لكل شخص، إلا أنها تضر كل من كانت لديه طريقة مختلفة في التفكير".


أصبح 75 في المئة من موظفي شركة " ألترانوتس"، بعد مضي خمس سنوات، من المصابين بالتوحد، وأحد الأسباب في ذلك هو تبني الشركة طريقة مبتكرة في عملية التوظيف.
وبينما تركز شركات أخرى على عملية تقييم المرشحين لشغل الوظيفة بناء على مهارات التواصل، وهو ما يعني استثناء حالات التنوع العصبي، يختلف الوضع في شركة "ألترانوتس"، إذ لا توجد إجراءات مقابلة للتوظيف ولا حاجة بالمتقدمين لخبرة سابقة في مهارات فنية محددة.

الصورة:


وأضاف أناندان: "اتبعنا نهجا كان أكثر موضوعية في فحص ودراسة طلبات المتقدمين للعمل مقارنة بأغلب أماكن العمل الأخرى". فبدلا من الاستعانة بالسيرة الذاتية للشخص وإجراء المقابلات الشخصية، يخضع المرشحون لشغل الوظيفة لعملية تقييم كفاءة أساسي بناء على 25 سمة مطلوبة لمختبري البرمجيات مثل القدرة على تعلم أنظمة جديدة أو التعامل مع ردود الفعل".

وبعد هذه الاختبارات المبدئية، يعمل الموظف المرشح للوظيفة لمدة أسبوع من المنزل مقابل أجر كامل. كما يدرك المرشحون للوظيفة أن باستطاعتهم اختيار العمل بناء على جدول زمني يعادل الوقت المطلوب، بمعنى أن يكون بإمكانهم العمل أي عدد من الساعات يشعرون فيها بالارتياح، بدلا من التقيد بالعمل بدوام كامل.
حققت ألترانوتس نجاحا باهرا في مرونتها المتعلقة بشكل وبنية بيئة العمل وصياغة سلوك الشركة تلبية لحاجات المصابين بالتوحد، كما بدأت الشركة تبادل خبراتها في المجال مع شركات أخرى.

كلمات دالة:
  • مرض التوحد،
  • مرضى التوحد،
  • شركة مبتكرة،
  • بيئة عمل،
  • توظيف
طباعة Email
تعليقات

تعليقات