«أكوان» تعزز حب اللغة العربية لدى الأطفال ضمن أسبوع دبي للتصميم

أعلنت المصممة السعودية لجين أبو الفرج، والمصممة الإماراتية سارا العارف، عن انطلاق «أكوان»، وهي حركة اجتماعية ومنصة تعليمية ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻐﺮس ﺣﺐ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﻠﻮب اﻷﻃﻔﺎل من خلال اللعب، والمشاركة، وورش العمل والمنصات المؤقتة، والمنتجات التعليمية الممتعة. تم تأسيس أكوان تلبيةً للتحديات التي تواجه الأطفال عند تعلم اللغة العربية، وتضّم أدوات تتيح للأطفال تعلم اللغة العربية من خلال اللعب وغيرها من أساليب التفاعل اللغوي.

ويحمل البرنامج اسم ملعب، ويتضمن ملاعب تفاعلية مستوحاة من حروف اللغة العربية. ملعب.كون، الذي سيعرض لأول مرة ضمن الأسبوع السعودي للتصميم، كجزء من موسم الرياض، وبدعم من الاتحاد الأوروبي، من الـ 6 حتى الـ 9 نوفمبر في واجهة الرياض.

وتعرض أيضاً منصة ملعب.ضاد، التي حظيت بدعم من إربان بلاي، والتي ستقام ضمن أسبوع دبي للتصميم في الفترة ما بين الـ11 إلى الـ 16 نوفمبر الجاري في حي دبي للتصميم. تم تصميم الملعبين باستشارة من روبوكرافت، والدخول مجاني ومتاح للجميع.

وفي معرض تعليقها على انطلاق المنصة التفاعلية «ملعب» قالت لجين أبو الفرج، الشريكة المؤسسة لأكوان: «تمكنني الحزن العميق عندما بدأ ابني بالبكاء بسبب عدم تقبله لدروس اللغة العربية. بدأت أبحث عن أدوات وألعاب قد تساعده في البدء في الاهتمام باللغة، وعندما لم أتمكن من العثور على أي شيء، شعرت أن لي دوراً كبيراً في تعزيز نمو اللغة العربية. أنا في مهمة لمساعدة الأطفال على تعزيز حبهم للغة العربية من خلال اللعب».

كما علقت الشريكة المؤسسة لأكوان سارا العارف قائلة: «ملعب هو عبارة عن سلسلة تركيبات تفاعلية تعنى بتشجيع الجميع للتواصل مع اللغة العربية من خلال الألعاب الترفيهية. والأهم من ذلك، ملعب هو منصة لتشجيع التعاون عبر التخصصات المختلفة لتوحيد الجهود للارتقاء بمستوى التواصل مع اللغة العربية».

ستقوم أكوان أيضاً بتطوير ألعاب ومنتجات تمكن الأهالي من تعزيز فلسفة التعلم من خلال اللعب في المنزل. حصل المنتج الأول، الذي هو عبارة عن لعبة للأطفال الذين تزيد أعمارهم على 3 أعوام، على براءة حماية التصميمات في كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. كما سيتم الكشف عن تفاصيل هذه اللعبة من خلال حملة مجتمعية للتمويل في وقت لاحق من هذا العام.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات