«جيمس» تحاور شاعر المليون سيف المنصوري

المنصوري مع طلبة مدرسة جيمس الوطنية | تصوير: زافير ويلسون

احتضنت مدرسة جيمس الوطنية للبنين، أصبوحة شعرية، استضافت فيها الشاعر الإماراتي سيف المنصوري، الحاصل على لقب شاعر المليون في نسخته السادسة، حيث شارك الطلاب والشاعر في جلسة حوارية عن الشعر الشعبي.

وحول أهمية تعزيز الهوية الوطنية المتمثلة في الشعر الشعبي، قالت عبلة النابلسي مساعد المدير في شؤون المواد الوزارية في المدرسة، إن رؤية المدرسة تصب في مراعاة العادات والتقاليد واللغة العربية الفصحى، ومن خلال أنشطة المدرسة التي تولي اهتماماً بالعادات والتقاليد الإماراتية واللغة العربية، حيث تضم المدرسة مواهب مميزة في مجال الشعر الشعبي، وتأكيداً لرؤية المدرسة، يأتي الاهتمام بالشعر، الذي يحظى باهتمام قادة الإمارات، شيوخها الذي يكتبون الشعر النبطي، ومن خلال صقل هذه المواهب وتدريبها على الكتابة والإلقاء والالتقاء بشعراء من أمثال سيف المنصوري.

اكتشاف المواهب

وقالت فاطمة النجار، من لجنة أصدقاء المدرسة: جاء الاهتمام بفعالية تهتم بالشعر الشعبي، تزامناً مع يوم الشعر الوطني، ضمن منهاج المدرسة، ولتعزيز الهوية الوطنية، تم تنظيم هذا النشاط تحت مسمى الشعر النبطي، ولاكتشاف المواهب وصقلها ودعمها، ودفعهم للمستقبل بكل ثقة من خلال موهبتهم، إضافة إلى أنشطة أخرى تتعلق بالثقافة، كالخط العربي، حيث تم تنظيم ورشة للخط العربي، وورشة عمل مع بريد الإمارات، ليتعرف الطلاب إلى طرق كتابة الرسائل.

وعبّر الشاعر سيف المنصوري عن سعادته بالحفاوة والاستقبال الذي حظي به، بمجرد وصوله للمدرسة، حيث استقبله الطلاب بالقصائد الشعرية، وعن دوره كشاعر تجاه المواهب، قال إن الاستماع لهم والتوجيه، هو أهم ما يقدمه لهم، وانبهر بالمواهب الطلابية في هذا العمر المبكر، وينصحهم بالبحث والمطالعة، والحرص على تثقيف أنفسهم بقراءة الشعر، ومن وجد في نفسه الموهبة ليستثمرها، من خلال المحاولة في الكتابة، واستشارة من هم أكثر خبرة منه، لصقل موهبته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات