الفنون الآسيوية..أرقام قياسية عالمية بجدارة

لوحة «نو»

رست سجلات الأرقام القياسية في مزادات هونغ كونغ، التي جرت مؤخراً، على أعمال فنانين آسيويين، بما يثبت المكانة المتصاعدة للبلدان التي ينتمي لها هؤلاء، في السوق الفنية العالمية، وجدارتها في حصد الأرقام القياسية. وقد حصدت لوحة بعنوان «نو» للرسام الفرنسي الصيني سانيو، الذي يعرف أيضاً باسم تشانغ يو، مبلغاً يقارب 25.2 مليون دولار أمريكي ضمن مبيعات دار سوثبي للأعمال الفنية الحديثة.

وحقق السعر المدفوع في اللوحة التي أبدعها سانيو عام 1965 رقماً قياسياً حطم السعر القديم للفنان نفسه الذي بيعت لوحة له هي «فاف نيودز» مقابل 16.3 مليون دولار عام 2011 في مزاد رافنيل بهونغ كونغ. وتعتبر «نو» واحدةً من أضخم لوحات سانيو، وقد سطّرت عملية بيعها، بعد الحصول عليها من ضمن مجموعة خاصة للرسام المرة الأولى التي تظهر فيها هذه اللوحة العملاقة في السوق منذ أكثر من نصف قرن.

وينظر إلى سانيو الذي توفي في باريس عام 1966 بعمر 64 على أنه «ماتيس الصين». وقد علق فينشي تشانغ، رئيس قسم الفن الآسيوي الحديث بالقول: لقد بدأت لوحات سانيو مع رسومات لأزهار تطورت نحو رسم النساء، وقد سعى طوال حياته لترسيخ رؤيته الإبداعية التي تجلّت بآخر تحفه بعنوان (نو).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات