فيلم "بوند" أثار الذعر في قاعدة عسكرية بريطانية

أثار تصوير فيلم جيمس بوند "لا وقت للموت" من بطولة الممثل دانييل كريغ، ذعراً من احتمال حدوث عملية إرهابية، بعد خطأ فادح وقع في أكبر قاعدة جوية تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني في المملكة المتحدة، أخيراً.

وأفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الذعر سببه قيام أفراد من طاقم التصوير بترك شاحنه وراءهم في القاعدة بعد أيام من انتهاء التصوير، وهو ما أدى إلى عملية إخلاء لـ 400 شخص مع إغلاق للقاعدة واستقدام كلاب للتفتيش عن القنابل.

وأفيد أن مئات الاشخاص طُلب منهم البقاء بعيداً عن القاعدة، فيما كانت الشرطة تطوق المنطقة والشائعات تحوم حول الشاحنة بأنها مليئة بالمتفجرات النارية، وكل ذلك تم دحضه لاحقاً.

انطلقت حالة من الذعر بعد أن أمر جهاز الأمن في قاعدة "بريز نورتون" بإغلاق القاعدة في السابعة مساء، بعد أن أخذ علماً بأن إذن المرور الأمني الممنوح للشاحنة قد تخطى صلاحيته. وضع طوقاً حول المكان طوله 300 متراً واستقدم فريق تفكيك القنابل لتقييم الوضع.

وكان الإنذار عالي التحذير بحيث أن وزير الدفاع بن والاس قال إنه أُعلم بالوضع. وبعد جلاء الأمور، أفاد المتحدث باسم سلاح الجو الملكي: "تم التأكد من الشاحنة وتحديد هويتها وطالما أنها لا تشكل تهديداً، تمت إعادة كل الطواقم إلى أماكن اقامتهم".

وعلى الرغم من هذه الهزة الأمنية، يعتقد كثيرون أن تشجيع الشركات على تصوير أفلامها في القاعدة العسكرية سيستمر، ذلك أنها تكسب الكثير من المال من جراء ذلك.  

وهذا ليس أول فيلم من أفلام بوند ال25 يتعرض لانتكاسة، نتيجة إصابات أو انفجارات عطلت العمل.

وفي مايو هذا العام اثناء تصوير العمل، خضع دانييل كريغ لعملية نتيجة إصابته بالتواء في الكاحل بعد وقوعه خلال تصوير مشهد في جامايكا، وانطلقت ثلاثة انفجارات في استديو باين وودز ببريطانيا بعد حيلة فاشلة خلال التصوير بداية الصيف، حيث أصيب أحد افراد الطاقم.

يذكر أن الفيلم المقرر إطلاقه في 8 أبريل 2020 من المقرر أن يكون الفيلم الخامس والأخير للممثل دانييل كريغ في دور العميل "007".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات