مؤلفو ورسامو قصص الأطفال في ضيافة «فكرة»

جانب من الملتقى | البيان

نظمت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي النسخة الثانية من ملتقى «فكرة» مؤخرا، حيث استضافت خلاله مجموعة من مؤلفي ورسامي قصص الأطفال وكتب اليافعين لمناقشة الكتب غير الروائية للأطفال، إلى جانب بحث سبل التعاون الإبداعي بين الكتّاب والرسامين.

يهدف ملتقى «فكرة» إلى تبادل الخبرات بين الكتّاب، كما يشمل معرضاً خاصاً للمؤلفين والرسامين الراغبين بمشاركة أعمالهم الروائية والإبداعية مع الحضور.

انطلق الملتقى بكلمة ترحيبية وعرض تقديمي قصير لفاطمة التميمي، مسؤولة البرامج في إدارة المكتبات بدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، استعرضت خلاله الإنجازات التي حققها ملتقى «فكرة» العام الماضي، إلى جانب استعراض الأفكار المقترحة لتطويره وسبل التعاون مع مكتبات أبوظبي، تلى ذلك ورشة عمل «إلهام غير روائي» قدمتها شيخة المهيري مدير إدارة المكتبات في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، وناقش فيها كتّاب ورسامو قصص الأطفال عدداً من الكتب غير الروائية للأطفال، وطرق تأليف ورسم هذا النمط من الكتب.

تبادل الأفكار

وقال عبد الله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «يوفر ملتقى «فكرة» مؤلفي كتب الأطفال واليافعين منصة مثالية لتبادل الأفكار والتجارب بينهم وبين رسامي قصص الأطفال، ما يؤثر إيجاباً في عملية الإنتاج الإبداعي الأدبي. ويأتي هذا الملتقى ضمن إطار برامجنا في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي الداعمة لتوفير الإصدارات التي تعنى بالطفل، وأن تكون ذات قيمة أدبية وفكرية، إلى جانب تشجيعهم على القراءة والمطالعة من خلال ابتكار كتب ممتعة وجذابة، لتحفيزهم على القراءة وجعلها فعلاً يومياً في حياتهم، بما يسهم في تثقيف الطفل وبناء شخصيته وانفتاحه على الآخر. ونأمل أنّ يحقق هذا الملتقى أهدافه وأن ينتج إصدارات جديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات