خلوة في العين بعنوان «مكتبات بلا حدود»

نظمت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، أول خلوة متخصصة لأمناء المكتبات واختصاصيي التعليم، تحت عنوان «مكتبات بلا حدود»، في مكتبة زايد المركزية بمنطقة العين، يومي 1 و2 أكتوبر الجاري.

ناقشت الخلوة، التي تعد الأولى من نوعها، ثلاثة محاور رئيسة، هي: «المجتمع والتكنولوجيا والمحتوى»، وتضمنت 10 ورش عمل تخصصية، سعت إلى رفع مستوى تأثير المكتبات في المجتمع، لتتجاوز الحدود التقليدية، بالإضافة إلى تبادل التجارب والخبرات في قطاع المكتبات، إلى جانب تحسين المستوى الثقافي للأفراد، والاطلاع على أفضل الممارسات المتعلقة بخدمة المجتمع في قطاع المكتبات. كما ناقشت الورش دور المكتبات في الوقت الحالي لتوفير محتوى متنوع، إلى جانب الاطلاع على أبرز إنجازات «مكتبة» في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي.

وتواصلت ورشات العمل تحت عناوين: «المسؤولية الاجتماعية للمكتبات الحديثة»، و«تقنيات التنشيط والبرمجة الثقافية»، و«القراءة لا تجعلها عادة، بل أسلوب حياة»، و«تقنيات الإبداع والابتكار في مؤسسات المكتبات والمعلومات».

وفي اليوم الثاني من الخلوة، انعقدت ورش عمل متنوعة، شملت «الفرصة الذهبية: إنشاء المكتبات مساحة تعليمية شاملة للأطفال من ذوي الهمم»، و«دور المكتبة في تنمية الثقافة المجتمعية»، و«الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته في المكتبات»، و«تطبيقات تكنولوجيا مكتبة دبي الرقمية»، و«ورشة البيانات الضخمة وإنترنت الأشياء بالمكتبات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات