الإمارات تختتم مشاركتها في معرض موسكو الدولي للكتاب

فعاليات متميزة نظمتها الشارقة في المعرض | من المصدر

اختتمت دور النشر الإماراتية مشاركتها في معرض موسكو الدولي للكتاب، الذي أقيم خلال الفترة من 4 إلى 8 سبتمبر الجاري في العاصمة الروسية، وسط احتفاء كبير من الجانب الروسي بهذه المشاركة.

تضمنت مشاركة دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، مشاركتها في معرض موسكو الدولي للكتاب، برنامجاً ثقافياً متنوعاً أعده نادي «كلمة» للقراءة، وضم عدداً من الندوات والفعاليات الثقافية، استهلها بإطلاق النسخة الروسية من كتاب «كلمات القائد - الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان»، في جناح دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، بحضور عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، واندريه جلميزا مدير عام معرض موسكو الدولي للكتاب وعدد من الناشرين الروس.

ندوة نقاشية

أيضاً عقد مشروع «كلمة» ندوة لمناقشة الترجمات الصادرة عن «كلمة» في مجال الفضاء، شارك فيها كل من عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، وماثيو إليوت اخصائي حقوق الملكية الفكرية بالدائرة، ونتاليا ايخفالد مديرة تنفيذية بدار النشر الروسية كومباس جايد، وإيغور غريجوك مسؤول العلاقات العامة والخارجية بالدار، وأدارها الكاتب محمد حسن المرزوقي.

وتطرقت الندوة إلى الحديث عن مشروع «كلمة» للترجمة وإصداراته بالروسية، والترجمات الصادرة عن «كلمة» في مجال الفضاء. بالإضافة إلى ذلك نظم نادي «كلمة» للقراءة عدداً من الجلسات النقاشية في جناح الدائرة لترجمات من مشروع «كلمة» وأشهر الترجمات عن الأدب الروسي وذلك بالتعاون مع صالون الأدب الروسي.

أنشطة متنوعة

من جهته نظّم جناح الشارقة، الذي أشرفت عليه هيئة الشارقة للكتاب، مجموعة متنوعة من الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية والفكرية، التي أطلعت المثقفين والناشرين والجمهور الروسي على ما تقوده الإمارة من مبادرات وجهود ثقافية تخدم واقع النشر وتمدّ الناشرين بخبرات ومعارف جديدة، إضافة إلى ما تحتضنه الإمارة سنوياً من فعاليات ثقافية.

ونظّمت الشارقة خلال مشاركتها في المعرض سلسلة من الفعاليات الأدبية والفنية والتراثية إلى جانب العروض الفلكلورية الشعبية التي جابت شوارع العاصمة موسكو، لتعرّف الجمهور الروسي على الثقافتين العربية والإماراتية، حيث عقدت هيئة الشارقة للكتاب ما يزيد على 15 جلسة حوارية وشعرية شارك فيها أكثر من 15 مثقفاً وكاتباً، إلى جانب المشاركات الفاعلة التي قدمتها 10 دور نشر ومؤسسات ثقافية محلية.

تعريف القراء

وفي إطار تعريف القراء الروس على ملامح مضيئة ومحورية من التاريخ والأدب العربي قدّمت هيئة الشارقة للكتاب، لجمهور المعرض 13 كتاباً من مؤلفات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مترجمة إلى اللغة الروسية.

وتعزيزاً لآفاق التواصل بين الثقافات، تبنّت الهيئة ترجمة 59 كتاباً إماراتياً وعربياً دفعة واحدة للغة الروسية، في مبادرة هي الأكبر من نوعها، حيث وقّع عدد من الأدباء والكتّاب الإماراتيين إصداراتهم الإبداعية المترجمة أمام الجمهور الروسي الذي احتشد أمام منصة التواقيع، إذ استضاف ركن التواقيع 13 أديبة وأديباً إماراتياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات