كواليس «ساترداي فيكشن» تتكشف في البندقية

تجسد الممثلة الصينية جونج لي دور نجمة سينمائية ومسرحية تعمل وفق أجندة خفية في فيلم «ساترداي فيكشن» وهو فيلم جاسوسية تاريخي بالأبيض والأسود، تدور أحداثه في الفترة السابقة للهجوم على ميناء بيرل هاربر.

تؤدي جونج دور ممثلة تدعى جين يو تعود في الأسبوع الأول من ديسمبر 1941 إلى شنغهاي المنشغلة بالحرب تحت ستار المشاركة في مسرحية حبيبها السابق «ساترداي فيكشن» على مسرح «لياسيوم».

ومن حولها يدور صراع مخابراتي بين الحلفاء ودول المحور أثناء الحرب العالمية الثانية ويبدأ كثيرون في الاشتباه بدوافع الممثلة خاصة مع وقوع زوجها السابق في قبضة القوات اليابانية بالمدينة. وتظهر في الفيلم صلات يو بقوات الحلفاء التي تتكشف في الفترة السابقة للهجوم على القاعدة البحرية الأمريكية في هاواي وسريعاً ما تجد الممثلة نفسها وسط شبكة من عدم الثقة. وينافس الفيلم ضمن 21 فيلماً على جائزة الأسد الذهبي التي ستعلن غداً، في مهرجان البندقية السينمائي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات