إقبال على مؤلفات حاكم الشارقة في «موسكو للكتاب»

يشهد جناح «منشورات القاسمي» في معرض موسكو الدولي للكتاب الذي افتتح أمس، إقبالاً متزايداً من المثقفين والكتاب والباحثين الروس والأجانب، للاطلاع على آخر مؤلفات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في التاريخ والأدب والمسرح المترجمة إلى اللغة الروسية.

وقال مهند بوسعيدة، مدير «منشورات القاسمي»، إنه بعد الافتتاح بساعات استقبل الجناح العديد من المفكرين والباحثين الروس والأجانب لاقتناء مؤلفات صاحب السمو حاكم الشارقة، خصوصاً بعد أن نشرت الصحف الروسية والنشرة الداخلية للمعرض عناوين الكتب المعروضة في الجناح ومن أبرزها: «بيان المؤرخين الأماجد في براءة ابن ماجد»، وهو من تحقيق سموه، واعتبره الباحثون والمهتمون بالتاريخ أهم وثيقة عثروا عليها وتتمثل في مخطوطة ليوميات الرحلة الأولى لفاسكو داغاما إلى الهند، وهي نسخة محفوظة في المكتبة العامة في مدينة أوبورتو البرتغالية.

وترجمت الوثيقة من اللغة العربية إلى الروسية وهي معلومة تاريخية موثقة انطلق بعدها التحقق في «براءة ابن ماجد»، مما لصق به من تهم بشأن إرشاد البرتغاليين إلى الهند، وهي قضية ظلت على مدى سنوات محور بحث عكف عليه المؤرخون والباحثون فاختلفوا واتفقوا وتفرقوا، حيث يشير الباحث في مقدمته إلى الآراء المختلفة حول الملاحة البرتغالية إلى الهند وخصوصاً يوميات رحلة فاسكو داغاما التي وردت ضمن أكثر من مذكرة أو يومية.

وبجهوده الخاصة تولّى صاحب السمو حاكم الشارقة عرض الوثيقة وترجمتها، فسافر بحثاً عن الحقيقة إلى مدينة أوبورتو البرتغالية، حيث مكتبتها العامة التي أتاحت له الوقوف على نسخة المخطوطة الأصلية لليوميات، وفي هذه الوثائق يتوافر في النص ما يرشد الباحث إلى «البراءة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات