«البروفايل».. مرآة العاطفة لدى الفراعنة

برع قدماء المصريين في فنون الرسم والنحت والتصوير، وكانت أعمالهم الفنية مرآة لعواطفهم الداخلية التي تجلت بوضوح في فن «البروفايل» الذي عرفوه قبل آلاف السنين، إذ أحبوا الألوان بهيجة المنظر، وظهر ذلك في الرسوم والنقوش والصور التي تركوها خالدة فوق جدران وأعمدة وأسقف المعابد والمقابر، و«كأنما تدب فيها الحياة بواسطة ألوانها».

وتقول شيرين النجار، رئيس جمعية «إيزيس» الثقافية بمدينة الأقصر، إن قرابة 3000 عام من الرسم والتصوير، قدمت لنا ألواناً من الفنون التي تلائم كل ذوق، وصارت المقابر القديمة التي نحتها الفراعنة في صخور جبل القرنة التاريخي، بجبانة طيبة القديمة، بمثابة متاحف يزورها آلاف السياح من أجل رؤية اللوحات المصورة على الجدران، و«التأمل في أشخاصها المسحورين وهم يصلون ويزرعون ويحصدون».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات