تجربة الشارقة الثقافية والتراثية في معرض بموريشيوس

شاركت منال عطايا، مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف، إلى جانب باراماسيفوم بيلاي فيوبوري، القائم بأعمال رئيس جمهورية موريشيوس الشعبية، وعدد كبير من الشخصيات الرسمية وخبراء المتاحف أخيراً، في فعاليات النسخة الأولى من معرض موريشيوس الدولي للفن.

وتطرقت منال في كلمتها، إلى أوجه التشابه بين الإمارات وموريشيوس، لاسيما أن السياحة باتت تستأثر بحصة متنامية من اقتصاد البلدين، وتناولت الدور الحيوي للمشروع الثقافي في تنشيط واستقطاب اهتمام السياح والمقيمين، مؤكدةً أهمية السياحة الثقافية في تعزيز قدرة الدول على الاستثمار وتبادل الخبرات، وحفظ التراث والمواقع الأثرية.

وأضافت: «الحوار الحضاري والتبادل الثقافي يعمقان التفاهم والحوار البنّاء بين مختلف الجنسيات، ما ينمي التناغم والانسجام الاجتماعي، ويوعي الأفراد بأهمية المتاحف وإبرازها للوجه الحضاري للدول».

وتحدثت منال في جلسة «حالة الفن والثقافة في جمهورية موريشيوس»، مع نخبة من المتحدثين مثل د. ديديير وونغ تشي مان، البروفيسور من جامعة «السوربون»؛ وتريستن بريفيل، مدير المتحف «الفوتوغرافي» الإيطالي؛ وسليم كاريومجي، مدير معهد «الفن المعاصر» في المحيط الهندي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات