بعروض سينمائية وموسيقية وتشكيلية على مدار العام

ثقافة كوريا.. تناغم مع المشهد الإماراتي

عرض «جيزيل» لفرقة الباليه الكورية في أبوظبي | أرشيفية

للفنون الكورية خصوصية تشكّلت على مهل عبر التاريخ، إذ يعود أقدمها إلى العصر الحجري، وبالتحديد للعام 3000 قبل الميلاد، وتتميّز فنون الكوريين الموسيقية والتشكيلية والشعرية، باستخدام الأشكال الطبيعية والزخرفة السطحية والألوان أو الأصوات الجريئة. ومع انفتاح العالم والتبادل الثقافي الحاصل، حققت محاولات إدخال مفهوم الفن الغربي نجاحاً خارج كوريا.

وقد استطاع الجمهور الإماراتي، وجمهور المنطقة العربية التعرّف إلى أساليب ونماذج فنية كورية من خلال فعاليات عدّة، أقيمت خلال العام الجاري، ما شكَّل تناغماً مع المشهد الإماراتي، بما يقدمه من أنواع إبداعية مختلفة سواءً كانت محلية أو عربية أو عالمية.

«ضيف شرف»وحلّت كوريا «ضيف شرف» على مهرجان أبوظبي 2019، في دورته الـ16، من منطلق تعزيز جهود الدبلوماسية الثقافية وحوار الثقافات، واحتفى المهرجان بكوريا من خلال استضافة رموزها الفنية والثقافية، وتقديم عروض جذبت الجمهور إليها.

بدءاً من باليه «جيزيل» الذي قدمته فرقة الباليه الكورية الوطنية، على أنغام فرقة الأوركسترا الكورية السيمفونية، وشكل هذا الحفل افتتاحية مهرجان أبوظبي، حيث أكدت حينها هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، أنّ حضور فرقة الباليه الكورية الوطنية مع عرض الباليه العريق يسلط الضوء على ثراء المشهد الفني في كوريا.

وقالت: يعكس هذا الحضور العلاقات الراسخة بين الإمارات وكوريا، في جوانبها الثقافية والأدبية والفنية، حيث يرسخ المهرجان دوره بوصفه منصة لقاء بين البلدين، لتُعلي قيم التسامح والانفتاح على العالم.

كما نظمت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي ولجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، خلال أيام المهرجان الذي أقيم في مارس الماضي، ندوة حوارية تحت عنوان «كوريا والإمارات: الإرث الثقافي وآفاق التلاقي»، في مجلس محمد خلف في أبوظبي.

فعاليات متنوعة

الموسيقى لم تكن الفن الوحيد الذي اطلع عليه جمهور الإمارات، فهناك فعاليات أخرى نظمها المركز الثقافي الكوري في الإمارات، ومنها مهرجان «الأفلام الكورية» الذي أقيمت دورته الـ3 بالتعاون مع السفارة الكورية بالدولة، في صالات «فوكس سينما» في «ياس مول» بأبوظبي مايو الماضي، بالتزامن مع احتفال كوريا بمرور 100 عام على حركة الاستقلال.

وخلاله عرضت مجموعة من الأفلام التي تعكس تجربة كبار المخرجين الكوريين، الذين استطاعوا أن يوصلوا تجربة السينما الكورية إلى العالمية، من بين هذه الأفلام «الشاهد البريء» للمخرج لي هان.

مأكولات تقليدية

خصص ركن للمأكولات الكورية في العديد من الفعاليات التي أقيمت في الإمارات، وخلاله قدمت العروض الحيّة لشهور المأكولات الكورية التقليدية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات