حلمي ورمضان وعز وسعد في منافسة قوية

الأكشن والكوميديا والغموض أبرز أفلام ماراثون العيد

صورة

تترقب الأوساط السينمائية المصرية في عيد الأضحى تنافساً قوياً يأتي بعد التنافس الذي شهده موسم عيد الفطر السينمائي الماضي، وتحقيقه لإيرادات ضخمة، فهل ستتكرر نفس الإيرادات في موسم الأضحى في ظل وجود عدد كبير من النجوم، أمثال أحمد حلمي وكريم عبدالعزيز وأحمد عز ومحمد رمضان ومحمد سعد.

كل المؤشرات تشير إلى أن المنافسة ستكون صعبة بين الأفلام المعروضة في موسم عيد الأضحي السينمائي، في ظل تنوع الأفلام المعروضة ما بين الأكشن والكوميديا والغموض.

«خيال مآتة»

البداية ستكون مع الفنان أحمد حلمي الذي يعود للسينما بعد غياب 3 سنوات، بفيلمه «خيال مآتة» وتدور أحداثه في إطار كوميدي اجتماعي حول مجموعة من الأصدقاء المقربين الذين يقومون بعملية سرقة في شبابهم، وعقب ذلك تفرقهم الأيام، ثم يجتمعون مرة أخرى بعد 30 عاماً من عملية السرقة، يتذكرون تلك الفترة التي تمت فيها السرقة ويتناقشون حول الأسباب التي دفعتهم للسرقة.

«ولاد رزق 2»

وينضم للمنافسة فيلم «ولاد رزق 2» والذي يشارك في بطولته أحمد عز وعمرو يوسف وأحمد الفيشاوي وأحمد داوود، بمشاركة خالد الصاوي وباسم سمرة، وتدور قصته حول 4 أشقاء، يحاولون الحفاظ على العهد الذي قطعوه على أنفسهم بالابتعاد عن حياة السرقة والجريمة، لكن يحدث لهم موقف يغير حياتهم ويجعلهم في مواجهة قوية مع عدد من المجرمين المحترفين.

«الكنز 2»

أما كل من محمد رمضان ومحمد سعد، فكان لهما نصيب من المشاركة في الماراثون السينمائي، بفيلم «الكنز 2»، والذي تدور أحداثه حول ما انتهى إليه الجزء اﻷول في حكايات «حتشبسوت» في العصر الفرعوني، و«علي الزيبق» خلال العصر العثماني، وبشر الكتاتني رئيس القلم السياسي الذي يواجه تحديات جديدة في العمل والحب، ويحاول أن يدل ابنه حسن على الطريق إلى كنز يخبره بشأنه من خلال وصيته المسجلة.

«الفيل الأزرق 2»

وكان الفنان كريم عبدالعزيز قد سبق المشاركين في ماراثون الأضحى السينمائي، بعرض فيلمه «الفيل الأزرق 2»، والذي يشاركه بطولته نيللي كريم، إلى جانب إياد نصار وهند صبري، وتدور أحداثه بعد مرور 5 سنوات من انتهاء أحداث الجزء الأول، حيث يتزوج الدكتور «يحيى» الذي يقوم بدوره كريم عبد العزيز من «لبنى» التي تمثل دورها نيللي كريم، ويتم استدعاؤه لقسم الحالات الخطرة «8 غرب حريم» وفيه تدور أحداث الفيلم، حيث يتم التلاعب بحياته وتهديدات لأسرته، وبعد فترة يستعين الدكتور «يحيى» بحبوب الفيل الأزرق حتى يتمكن من استعادة تركيزه والسيطرة على الأمور، والتمكن من حل الألغاز التي تواجهه. وقد حقق الفيلم نجاحاً كبيراً وإيرادات عالية تجاوزت الـ30 مليون جنيه منذ عرضه قبل أيام وحتى الآن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات