"وظيفة يدين" بمليون جنيه استرليني

عارضة الأزياء نينا تايلور لم يسمع بها أحد أو يرى وجهها، لكنها مثل غيرها من العارضات تصدرت صفحات المجلات وأبهرت كثيرين خلال جلسات تصوير دور تصاميم الأزياء، عن طريق إظهار طرف واحد من جسمها فقط، ألا وهو يداها.

المرأة المعروفة باسم "عارضة يدين كايت موس" مضى عليها في المهنة 30 عاماً، تكسب 5 آلاف جنيه استرليني في اليوم أحياناً، وهي ناجحة إلى حد أنها عمدت للتأمين على يديها بمبلغ مليون جنيه إسترليني، وفقا لموقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

شاركت أخيراً في وثائقي على القناة الخامسة البريطانية بعنوان "وظيفة يدين بمليون جنيه إسترليني"، فتحدثت عن عالم عروض اليدين، وعما يجري وراء الكواليس، ونتائج جهودها.

تمكنت تايلور من تأسيس مهنة مربحة بفضل يديها، حيث قدمت عروض يدين لعلامات تجارية كبيرة مثل شانيل، وتوم فورد، وفيندي، وتشارلوت تيلبوري وفيري ليكويد، كما كبديل في التمثيل عن أيادي مشهورات مثل هايدي كلوم وجنيفر لورانس وسكارليت جوهانسون وديمي مور وجورجيا ماي جاغر، كما عارضة الأزياء كايت موس نفسها.

تقول تايلور: "أنا مجرد يدين، وهذا يعني عدم الكشف عن هويتي، بالتالي لا يوجد تضارب مصالح، ويمكنني العمل مع كل تلك العلامات التجارية المختلفة كل يوم. يجري حجزي مرتين في اليوم وثلاث مرات".

يتعين عليها التأكد من ألا يكتشف أحد يديها مكان يدي وجه مشهور في اللقطة، بالتالي فإنها تجعل يديها تتكلم.

في عام 2012، كسبت ألف جنيه إسترليني مقابل لطم وجه بنديكت كومبرباتش لالتقاط صورة لمجلة جاكوار وذلك على عمل دام خمس دقائق، وهي تذكر: " كان عليه أن يصنع كل تعبيرات الوجه المختلفة. لم أكن أنظر حتى إلى يدي، كنت أحدق في تعبيراته المختلفة، كان ذلك رائعا".

تعتبر نينا الأفضل في هذه الصناعة وقد ساعدها في النجاح مديرة أعمالها ليلى دبس، التي تدير أول وكالة يدين حصرية في بريطانيا.

تعاونت مع ليتون دني كسفيرة للعلامة التجارية لمجموعة طلاء الأظافر، كما يظهر في الوثائقي في أسبوع لندن للأزياء. وأصحبت محترفة في تشويه يديها في جميع الأشكال لالتقاط تلك اللقطات المثالية لعملائها.

لديها لائحة مطالب صارمة يجب أن يتبعها عملائها: "يجب أن يكون لليدين خطوط مستقيمة، بلا ندوب، أو عيوب، أو أصابع ملتوية، أو مفاصل مكشوطة بشكل سيء، أو أطراف أصابع مشوهة، ويدين متناسبتين للغاية". وتؤكد: "يجب أن يكون لديك يدين جميلتين وأن تكون لديك المهارة اللازمة بالممارسة".

بالنسبة إلى نينا بعد عقدين في العمل فإنها لا تزال في صدارة اللعبة، لكنها ليست عارضة اليدين الناجحة الوحيدة، فهناك أيضا عارضة اليدين ستيفاني منديولا.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات