ريانا تتصدر قائمة «فوربس» لأغنى موسيقيات العالم

على الرغم من أن المغنية البربادوسية ريانا لم تصدر ألبوماً غنائياً منذ أكثر من ثلاث سنوات، إلا أنه من الواضح أن عملها الجاد في مشاريعها الأخرى يؤتي ثماره.

وبحسب قائمة فوربس السنوية لأثرياء العالم، فإن ريانا هي الأغنى عالمياً بين الموسيقيات.

وبحسب موقع بي بي سي، تمتلك ريانا ثروة تقدّر بنحو 600 مليون دولار جنت معظمها من مجموعتها «فينتي بيوتي» لمستحضرات التجميل. وبذلك، تكون ريانا قد تجاوزت كلاً من مادونا وبيونسيه، اللتين تصدرتا القائمة من قبل. وكان آخر ألبوم استوديو أصدرته هو «آنتي» عام 2016. وكرّست ريانا، 31 عاماً، جهودها لمجموعة شركاتها الخاصة بالتجميل والملابس الداخلية والأزياء.

واسم ريانا الحقيقي هو روبين ريانا فينتي، وقد دشنت مجموعتها «فينتي بيوتي» في سبتمبر 2017. وتشير التقديرات إلى أن المجموعة حققت مبيعات بقيمة 100 مليون دولار بعد بدء عملها بأسابيع معدودة.

وتقدّر فوربس أن الشركة حققت 570 مليون دولار العام الماضي. ويرى خبراء أن ريانا استثمرت أموالها بحكمة. وتقول هانا سايمونز، مديرة شؤون العناية بالجمال لدى شركة يورومونيتور إنترناشيونال: «تقدّر القيمة الإجمالية للاستثمارات في صناعة التجميل على مستوى العالم بنحو 480 مليار دولار. وفي عام 2018 حققت سوق المملكة المتحدة نحو 17 مليار دولار». وتتمثل مهمة هانا سايمونز في تتبّع مسار النمو على صعيد صناعة التجميل والبحث عن اتجاهات جديدة.

كما تمتلك ريانا مصنعا لإنتاج الملابس الداخلية. ومؤخراً، صنعت تاريخاً بعد أن أصبحت أول امرأة تمتلك مصنع أزياء مع الشركة الفرنسية مويت هنسي لوي فيتون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات