رواق الفن يستضيف معرضاً للفنانة رند عبدالجبار

أعلن رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي عن معرضه القادم ضمن «مساحة المشروع»، والذي تقيمه الفنانة رند عبدالجبار بعنوان «عجائب الأرض، أساطير السماء».

والذي سينطلق يوم الثلاثاء 11 يونيو، مع حفل استقبال في تمام الساعة 5:30 عصراً. ويمثّل هذا المعرض، الذي يستمر لغاية يوم السبت 29 يونيو، تتويجاً لبحث الفنانة الأخير حول التراث الثقافي والمعماري لدولة العراق، مع تركيز خاص على الماضي القديم لبلاد ما بين النهرين.

وتعكس الأعمال المعروضة سلسلة المراحل التاريخية التي تأثّرت بالمسارات الحضارية عبر الزمن على امتداد الجغرافيا المشتركة للمنطقة، وتكشف عن ملامح العمارة والآثار والأساطير التي استمدت منها الإلهام. كما ينبثق المعرض من دراسة السمات الشكلية والمادية للآثار الموجودة ضمن مقتنيات المتاحف والأرشيف الحضاري للبلاد، إضافة إلى القصص والأساطير التي تسعى إلى الإضاءة عليها ونقلها بكل صدق إلى الزوار. إذ تتكون المنهجية الأساسية لهذا البحث الفني استناداً إلى التكوين واللون والملمس الذي تم التقاطه في فنون العمارة والنحت والكتابة.

ويقدّم المعرض مجموعةً من الأعمال النحتية التي تتجاوز في أبعادها الحدود المكانية والزمانية لتشكّل مجالاً فسيحاً من الاكتشافات، حيث تجسّد كل قطعة تاريخاً ناشئاً يطرح في مساراته حواراً جماعياً شيّقاً. كما تتحدّى هذه الأعمال مفاهيم التراث التقليدية باعتبارها تكوين راسخ، وتصوّر العراق على أنه بنيةً مكانيةً أكثر من كونه امتداداً إقليمياً، لتؤسس بذلك حواراً يردّد صدى الماضي وصولاً إلى الحاضر.

ويتولّى فريق عمل رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي إدارة «مساحة المشروع» الموجودة داخل مركز الفنون في الحرم الجامعي. وتُعد «مساحة المشروع» منصّة مخصصةً للمعارض التي ينظمها أفراد المجتمع الفني داخل وحول جامعة نيويورك أبوظبي، بما في ذلك مهرجان «كابستون» السنوي ومعارض الكليات وغير ذلك من مشاريع الفنانين المقيمين بدولة الإمارات. وتتمثّل مهمة «مساحة المشروع» في توفير منصّة غير تجارية للتجريب والاستكشاف في مجال الفنون البصرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات