إبرازاً للتواصل الإنساني والتبادل الثقافي

الإمارات تشارك في حوار الحضارات الآسيوية بالصين

جانب من المعروضات الأثرية المشاركة | من المصدر

تشارك دولة الإمارات بوفد رسمي ضمن مؤتمر الحوار بين الحضارات الآسيوية، والمنعقد بالتزامن مع فعاليات معرض الحضارات الآسيوية 2019، المقام برعاية الرئيس الصيني شي جينبينغ، والذي انطلقت فعالياته يوم الجمعة 10 مايو الجاري، ويستمر لغاية 20 أغسطس المقبل، في العاصمة الصينية بكين، حيث يضم الوفد الإماراتي الرسمي ممثلين عن كل من إدارتي التراث المادي والغير المادي والهوية الوطنية بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وإدارة التنقيبات الأثرية والمواقع في هيئة الشارقة للآثار، وشعبة المسح والتنقيب في بلدية دبي، ووحدة جمع المقتنيات الأثرية في دائرة الآثار والمتاحف في رأس الخيمة.

عناية فائقة

وفي السياق، قال الشيخ سالم القاسمي، الوكيل المساعد لقطاع التراث والفنون: «إنّ الإمارات تعنى عناية فائقة بالتراث المادي وغير المادي الإماراتي بشكل خاص، وبالإرث الثقافي العالمي بشكل عام، وذلك إسهاماً منها في تقدير ثقافات ومعارف الإنسانية التي تتوارثها الأجيال، وتقرأ عبرها تاريخها الإنساني المشترك، مستشرفةً مستقبلها القائم على الحوار والتواصل والتسامح والانفتاح».

وتابع الشيخ سالم القاسمي: «تمثل الصين بالنسبة للإمارات محطة مركزية في انتشارها الآسيوي، كونها تجسد مركزاً حضارياً ثقافياً عالمياً يمتد تاريخه إلى آلاف السنين، وبما تقدمه من فرص التعاون في مختلف المجالات وخاصة الثقافية منها».

وتعكس المشاركة الإماراتية في المؤتمر والمعرض عبر وفدها الرسمي، ومجموعة القطع الأثرية، تاريخ الإمارات العريق وحضارتها القديمة التي مثلت نقطة لقاء إنساني عبر طرق التجارة البرية والبحرية قديماً، وكانت صورةً مشرقةً لمجتمع منفتح على العالم منذ نشأته الأولى.

تأتي مشاركة دولة الإمارات في هذا المحفل التراثي الدولي المهم، تحقيقاً لأهداف إبراز التواصل الإنساني والتبادل الحضاري بين الحضارات الآسيوية، وإسهاماً في بناء منصة التعاون والتبادل الإنساني للدول الآسيوية جميعها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات