معرض يجمع فنانين من الإمارات والسعودية ومصر والسودان

«الخط المعاصر».. حروف من نور

■ لوحة «الطريق إلى الجنة» للفنان ضياء علام | البيان

ستة فنانين هم فاطمة الحمادي ونرجس نور الدين ومحمد مندي من الإمارات، وتاج السر حسن من السودان، وماجد اليوسف من السعودية، وضياء علام من مصر، اختلفت هوياتهم، ولكن لم تختلف ألسنتهم، جمعتهم معاً حروف اللغة، التي تميزت ببديع أشكالها وهندستها، ليتمكن هؤلاء الفنانون من تحويلها إلى كلمات تنطق بالحياة، بعد أن ألبسوها في «معرض الخط المعاصر» ثوب الألوان، لتطل في لوحات خطية قادرة على إثارة شغف كل من يقف قبالتها.

تنوع ثقافي جميل، امتاز به المعرض المقام في «عائشة العبار آرت غاليري» بدبي، فيما بدت لوحاته الخطية، حروفاً من نور، جسد من خلاله الفنانون ما يتميز به الخط العربي من أوجه متعددة، ليجسد كل واحد منهم رؤيته الخاصة، عبر مجموعة من اللوحات التي مزجت بين الألوان بطريقة شاعرية، تعكس ما يتمتع به جمال الخط العربي، والذي يعد أحد أقوى أشكال الفنون البصرية المنتشرة في المنطقة العربية، إلى جانب ارتباطها بالتراث الإسلامي، وقدرة على تعزيز المعاني للغة العربية.

سماء بيضاء

لوحات المعرض الذي يستمر حتى نهاية يوليو المقبل، حملت عناوين لافتة، كان أبرزها «حروفيات متراقصة» و«جوهرة» و«درة» و«حاجة ماسة» و«انعكاسات» و«سماء بيضاء» و«طريق إلى الجنة»، إلى جانب بعض اللوحات التي تفردت بآيات قرآنية كُتبت بطرق إبداعية مختلفة، فيما ظهرت في كافة أعمال الفنانين والخطاطين المشاركين في المعرض، أفكار مبتكرة خرجت عن نطاق المألوف في اللوحات الخطية، وبرز فيها اللون كعامل مشترك بين جميع اللوحات، ولكن باختلاف استخدامه وأسلوب صياغته، حيث برع كل فنان في تجسيده على اللوحات بطريقته الخاصة، ووفق رؤيته وأفكاره ومشاعره، ما أنتج تناغماً جميلاً وتنوعاً أجمل.

علاقة وثيقة

«تزامن (معرض الخط المعاصر) مع شهر رمضان، بلا شك فيه تجسيد لطبيعة العلاقة الوثيقة بين أفراد المجتمع والخط العربي، وما يحوزه رمضان من مكانة في قلوبهم»، بهذا التعبير، بررت عائشة العبار سبب اختيارها تنظيم معرض للخط العربي، قائلة لـ«البيان»: «أعتقد أن شهر رمضان هو أفضل الأوقات للاحتفال بهذه الروابط العميقة».

وأضافت: «يعد الخط العربي بكل جمالياته أفضل طريق لتقديم التراث الإسلامي وفنونه المختلفة، ولذلك عادة ما تحظى هذه المعارض بحضور جماهيري لافت»، لتؤكد من خلال ذلك أن «معرض الخط المعاصر» يشهد إقبالاً لافتاً، خاصة من قبل المهتمين بفنون الخط العربي، إلى جانب الزوار العاديين، الأمر الذي يعكس مدى شغفهم بالخط العربي، وهو ما يجعلنا نظمئن على مستقبل الخط العربي وما يرتبط به من فنون.

إثراء

وذكرت عائشة العبار أنها تسعى من خلال تشكيلة المعارض التي تنفذها، إلى المساهمة في إثراء المشهد الفني في دبي، بما يعكس ويرسخ الصورة الحقيقية لهذه المدينة كعاصمة للفن والإبداع، وحاضنة تجمع الفنانين من أنحاء العالم، ليقدموا نتاجاتهم الفنية ويضيفوا الكثير من الثقافة والجمال والتنوع لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات