لونه الأبيض رمز للصفاء والسلام

قصر الوطن.. عمارة عربية تعبق بالإرث الحضاري

هناك مزيج من الفخامة والعراقة داخل قصر الوطن في أبوظبي، فالقصر الذي شيد بأسلوب العمارة العربية، والذي سيستضيف الزيارات الرسمية ومؤتمرات القمة، يقدم للباحث والزائر أيضاً معرفة معمقة عن التقاليد والقيم الإماراتية، وفرصة لاستكشاف مجموعة واسعة من التحف والمخطوطات التاريخية.

القصر الفخم أبيض اللون، وقد تم اختيار اللون الأبيض كرمز للصفاء والسلام، يفيد موقع «واتس أون». يزدان بقبته التي قد تكون أكبر قبة في العالم، وهذه تقع وسط القاعة الكبرى للقصر التي تحوي في أرجائها أربعة مكعبات عاكسة عند كل زاوية، وضعت بذكاء، حيث يمكن استكشاف عناصر التصميم، والنظر إلى التفاصيل المعمارية والحرفية المعقدة من مجموعة متنوعة من المناظير.

بيت المعرفة

عند الجناح الشرقي للقصر، يوجد بيت المعرفة، حيث يمكن رؤية مجموعة رائعة من المصنوعات اليدوية والمخطوطات التي تسلط الضوء على أصل المكتبات في العالم العربي، وفي مواكبة لعام التسامح، نجد الكتب السماوية الثلاثة معروضة معاً.

وإذا توجهنا إلى الجناح الغربي للقاعة الكبرى، هناك قاعة تضم مجموعة من الهدايا الدبلوماسية التي تلقتها الإمارات من شخصيات أجنبية خلال زيارات الدولة، بما في ذلك سجاد من تركمانستان، وسيف مزخرف ودرع من كازاخستان، ودرع من اليابان، وخنجر جميل من سلطنة عمان.

البرزة أو المجلس، هي أكبر قاعة في القصر بعد القاعة الكبرى ويمكنها أن تسع 300 ضيف، ومشاهدة عرض بوسائط متعددة لمدة 5 دقائق عن تاريخ المجلس والإمارات.

وفي داخل روح قاعة التعاون، حيث تعقد الاجتماعات ومؤتمرات القمة، فإن القاعة تتباهى بثريا ضخمة من الكريستال لم يكن من الممكن نقلها فتم تجمعيها في القاعة نفسها، فيما تتباهى قاعة الولائم الرئاسية، حيث يتم حجز الولائم للمناسبات الرسمية، بـ 149 ألف قطعة فريدة من الفضة والكريستال والبورسلين تم صنعها خصيصاً للقصر.

محتويات

من محتويات القصر أيضاً مكتبة هائلة تغطي التاريخ السياسي والاجتماعي والثقافي للإمارات، عدا مصادر هامة كثيرة تم جمعها على مدى 35 عاماً الماضية، تشمل مجلات ونشرات ودوريات، عدا مجموعة رقمية هائلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات